تركيا قلقة من اقتراب "القاعدة"من حدودها


قال الرئيس التركي عبد الله غل إن بلاده لن تتسامح مع المجموعات المسلحة التي لها صلة بـتنظيم القاعدة في سوريا، معربا عن قلقه من تقدم مثل هذه المجموعات من الحدود التركية.

وأكد غل في تصريحات نقلتها وكالة الصحافة الفرنسية أن أنقرة لن تسمح بتكون أي تنظيم خارج حدودها من شأنه أن يهدد تركيا والمنطقة بأكملها.

كما أقر الرئيس بتسلل من وصفهم بإرهابيين إلى أراضي بلاده، موضحا أنه حذّر السلطات حيال "مسألة الأمن الحيوي هذه".

وشدد على أن بلاده لا تتمكن من منع من وصفهم بالإرهابيين رغم كل احتياطاتها ونشرها مدافع ودبابات على الحدود مع سوريا لهذا الغرض، وأقر بأن المهمة صعبة جدا بسبب الحدود البالغ طولها 910 كلم مع سوريا.

وكانت مدينة إعزاز الواقعة شمال محافظة حلب على الحدود التركية قد شهدت خلال الأيام الماضية اشتباكات عنيفة بين تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" وأحد ألوية الجيش الحر بالمدينة.

يُشار إلى أن المعارضة تنتقد الحكومة، التي قطعت علاقاتها مع النظام السوري، بأنها لم تضمن بشكل كاف أمن الحدود الطويلة الفاصلة بين البلدين.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

لقي أحد الثوار في حلب مقتله أمس على يد مقاتلين من "دولة العراق والشام الإسلامية" مما أثار جدلا بين الناشطين عن خلفية التنظيم وعن مستقبل البلاد في ظل الفوضى الأمنية القائمة، وتتفاوت التحليلات بين اتهام تنظيمات إسلامية بالتطرف واتهام النظام باختراقها.

تواصل فصائل من الجيش الحر جهودها لتهدئة الأوضاع في بلدة إعزاز بشمال حلب بعد أن تدخلت كتائب قادمة من مدينة حلب لفض الاشتباكات المتواصلة بين جماعة "الدولة الإسلامية في العراق والشام" المرتبطة بالقاعدة ولواء عاصفة الشمال، بينما أغلقت تركيا معبرا حدوديا مجاورا.

تعهد رئيس الحكومة المؤقتة للمعارضة السورية الجديد أحمد طعمة بالحد من نفوذ تنظيم القاعدة واعتبر أن أعضاء التنظيم استغلوا عجز المعارضة عن ملء الفراغ الذي أحدثه انهيار سلطة نظام الرئيس بشار الأسد في كثير من أنحاء البلاد.

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة