مبادرة لمصالحة المسيحية والإسلام

قال الكاتب الفرنسي ماريك هالتر إن عشرة أئمة فرنسيين سيلتقون الأربعاء القادم بابا الفاتيكان فرانشيسكو في ساحة القديس بطرس بروما، في مبادرة من هالتر لتحقيق مصالحة بين المسيحية والإسلام.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن هالتر -الذي يعرف نفسه على أنه "كاتب فرنسي من أصل يهودي بولندي"- اعتقاده بأن "هذا البابا قد يفعل ما لم يفعله البابا السابق وبإمكانه مصالحة المسيحية والإسلام، فكتبت له رسالة".

وكان بابا الفاتيكان قد دعا في أغسطس/آب الماضي المسيحيين والمسلمين إلى "إزالة الريبة والازدراء" وحثهم على "الاحترام المتبادل".

ومن المقرر أن يلتقي الأئمة العشرة أمام الملأ يوم 25 سبتمبر/أيلول الجاري في ساحة القديس بطرس في لقاء قد يستغرق ربع ساعة.

ويروي هالتر أنه تعرف إلى البابا فرانشيسكو خلال ثمانينيات القرن الماضي عندما كان رئيس أساقفة بوينس أيرس أثناء لقاء مع راؤول ألفونسين أول رئيس انتخب ديمقراطيا في الأرجنتين بعد حكم العسكر.

وأشار الكاتب الفرنسي إلى أنه قام بزيارة رسمية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية برفقة أئمة ومسؤولي جمعيات خيرية فرنسية بمبادرة من إمام ضاحية درانسي الباريسية حسن شلغومي.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

أعرب البابا فرانشيسكو خلال استقباله تواضروس الثاني بابا الأقباط الأرثوذكس عن ثقته في القيام بخطوات جديدة باتجاه الوحدة الكاملة بين الكاثوليك والأقباط. وتعد هذه الزيارة الأولى إلى الفاتيكان لبطريرك أكبر كنيسة غير كاثوليكية في الشرق الأوسط منذ 1973.

دعا بابا الفاتيكان فرانشيسكو الكنيسة إلى تقديم المساعدة للفقراء أينما وجدوا وعدم الاكتفاء بشرح اللاهوت، قائلا إن العالم اليوم يشهد أزمة قيم أخلاقية.

رهن الأزهر الشريف السبت عودة العلاقات المقطوعة مع الفاتيكان بما يقدمه من “خطوات إيجابية جادة تظهر احترام الإسلام والمسلمين”، وذلك بعد ثلاثة أشهر من انتخاب البابا فرانشيسكو بابا جديدا للفاتيكان.

هبطت طائرة البابا فرانشيسكو الأول الاثنين في البرازيل في أول رحلة له للخارج منذ انتخابه بابا للفاتيكان في مارس/آذار الماضي. ويرأس البابا فعاليات اليوم العالمي للشباب الذي من المتوقع أن يحضره حوالي مليوني شخص في نسخته الثامنة والعشرين.

المزيد من ديني
الأكثر قراءة