التجسس يرجئ زيارة رئيسة البرازيل لواشنطن

أرجأت رئيسة البرازيل ديلما روسيف زيارة رسمية إلى واشنطن بسبب المخاوف من برامج التجسس والمراقبة الأميركية، وذلك عقب كشف المتعاقد السابق مع وكالة الأمن القومي الأميركي إدوارد سنودن عن وثائق بشأن برامج التنصت التي تقوم بها الوكالة.

وقال البيت الأبيض الثلاثاء إن روسيف أرجأت الزيارة التي كانت مقررة في 23 من الشهر القادم، بسبب برامج التنصت الأميركية.

وأشار المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني إلى أن الرئيس باراك أوباما "يتفهم ويأسف لبواعث القلق في البرازيل الناشئة عن الكشف عن أنشطة مزعومة للمخابرات الأميركية"، موضحا أن أوباما ملتزم بالعمل لاجتياز هذه المسألة مع روسيف وحكومتها.

وكانت روسيف قد هددت خلال الأسابيع القليلة الماضية بإلغاء الزيارة بعد ورود تقارير إخبارية بأن وكالة الأمن القومي الأميركية تجسست على رسائل إلكترونية ورسائل نصية ومكالمات بين روسيف ومعاونيها.

يشار إلى أن كبار مستشاري الرئيسة البرازيلية حثوها قبل أيام على إلغاء زيارتها، وذكر مسؤول حكومي برازيلي كبير لوكالة رويترز أن من بين الذين يشجعون روسيف على إلغاء زيارتها الرئيس السابق لويس إغناسيو لولا دا سيلفا، الذي ما زال يحظى بتأثير كبير في القرارات الحكومية المهمة.

وتحدث أوباما إلى روسيف الاثنين لمتابعة المحادثات التي جرت بينهما خلال قمة مجموعة العشرين في روسيا قبل أسبوعين.

يشار إلى أن أوباما تعرض لانتقادات شديدة في الداخل والخارج منذ أن كشف سنودن عن تفاصيل سرية بشأن معلومات جمعتها وكالة الأمن القومي من اتصالات هاتفية ورسائل بالبريد الإلكتروني.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أجرى جوزيف بايدن نائب الرئيس الأميركي اتصالا هاتفيا برئيسة البرازيل ديلما روسيف، في محاولة لتخفيف حدة التوترات الناجمة عن اتهامات بأن الولايات المتحدة تجسست على اتصالات البرازيل على الإنترنت.

قالت واشنطن إن الاتفاق الذي توصلت إليه البرازيل وتركيا مع إيران بشأن مبادلة الوقود النووي غير مقبول, وإنه ينبغي على مجلس الأمن المضي قدما لفرض عقوبات جديدة ضد طهران. لكن تركيا والبرازيل دافعتا مجددا عن الاتفاق معتبرتين أنه الشئ الصحيح لعلاج الأزمة.

طلبت حكومتا البرازيل والمكسيك الاثنين توضيحات رسمية من الولايات المتحدة، بعدما تحدثت قناة التلفزيون البرازيلية "تي في غلوبو" الأحد عن تجسس قامت به واشنطن على الرئيسين ديلما روسيف وإنريكي بينيا نييتو.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة