وفاة المذيع والكاتب البريطاني ديفد فروست

أُعلن في لندن اليوم الأحد عن وفاة المذيع والكاتب البريطاني المشهور ديفد فروست عن عمر ناهز 74 عاماً جراء تعرضه لأزمة قلبية.

ونعى رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون المذيع الشهير، وقدم تعازيه لأسرته قائلا إنه سيفتقد صديقا عزيزا.

كما نعته شبكة الجزيرة في بيان قالت فيه إنها ستفتقد في الراحل فروست مهنيته العالية ولطفه وحس الفكاهة العميق لديه.

يُعتبر الراحل من أشهر مقدمي البرامج التلفزيونية في بريطانيا والشخص الوحيد الذي حاور آخر سبعة رؤساء للولايات المتحدة، وكان يقدم برنامجا أسبوعيا يحمل اسمه بالقناة التلفزيونية الأولى بهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) قبل أن ينضم إلى قناة الجزيرة الإنجليزية.

وأكثر ما جعل فروست شهيرا المقابلة التلفزيونية التي حاور فيها الرئيس الأميركي الأسبق ريتشارد نيكسون بعد فضيحة ووترغيت عام 1977، إذ استقطبت أكبر عدد من المشاهدين بالعالم في ذلك الوقت، وقدم نيكسون خلالها اعتذاره عن فضيحة التنصت على الحزب الديمقراطي.

وعمل الراحل مع قناة الجزيرة الإنجليزية منذ إطلاقها قبل سبع سنوات، وأول ما قدمه فيها كان برنامجه "فروست حول العالم" وآخر برامجه مقابلات "فروست إنترفيوز".  

وألف المذيع والصحفي والكاتب البريطاني الراحل 15 كتاباً وأنتج ثمانية أفلام ونال عدة جوائز مرموقة عن برامجه التلفزيونية وأعماله، كما حصل على وسام الإمبراطورية البريطانية ولقب (سير).

وقال بيان أصدرته أسرته إن فروست توفي بعد إصابته بأزمة قلبية عندما كان على متن سفينة سياحية، وطلبت من الإعلام احترام خصوصية الأسرة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

لمع نجم زعيم حزب الديمقراطيين الأحرار في بريطانيا نيكولاس وليام بيتر “نك” كليغ بفضل أدائه وحضوره الإعلامي الناجح في ثلاث مناظرات تلفزيونية لزعماء الأحزاب السياسية الرئيسية، جرت في البلاد لأول مرة في إطار حملة الانتخابات العامة في السادس من مايو/أيار 2010.

نبهت دراسة طبية إلى أن مشاهدة التلفزيون طويلا قد تشكل خطرا حتى على الذين يتمتعون بصحة جيدة, وتؤدي إلى تقصير أعمارهم. وحذرت من أن كل ساعة يقضيها المرء أمام التلفزيون تزيد خطر الموت بأمراض القلب بنسبة 7%.

أدلى ستيف هيلتون المساعد السابق لرئيس الوزراء البريطاني بتصريحات كاشفة عن شعوره بالإحباط والتثبيط خلال عمله بديوان الحكومة البريطانية “10 داوننغ ستريت” في بعض الأحيان، بما في ذلك قوله إن ديفد كاميرون نفسه يعلم عن سياسات حكومته من وسائل الإعلام.

رصدت مفتشية الشرطة البريطانية في تقرير لها العديد من الحالات التي أخفقت فيها قواتها في التحقيق بشكاوى تتهم مذيعا تلفزيونيا شهيرا باعتداءات جنسية على عشرات الفتيات وبعض الصبية لأكثر من خمسة عقود.

المزيد من إعلام ونشر
الأكثر قراءة