بيونغ يانغ تضاعف قدرتها لتخصيب اليورانيوم

قال أحد مراكز البحوث الأميركية اليوم الخميس إن صوراً التُقطت بواسطة الأقمار الصناعية تظهر أن كوريا الشمالية ربما ضاعفت من قدرتها على تخصيب اليورانيوم في مجمع يونغبيون النووي الرئيسي.

وأوضح معهد العلوم والأمن الدولي الذي يتعقب برنامج الأسلحة النووية لكوريا الشمالية، أن الصور أظهرت أن المبنى الذي يضم معمل أجهزة الطرد الغازي المركزي في يونغبيون، طرأت عليه توسعات أكبر من حجمه الأصلي مرتين خلال الأشهر الأربعة الماضية.

وكانت المنشأة تحتوي على ألفي جهاز طرد مركزي لتخصيب اليورانيوم عندما أماطت كوريا الشمالية اللثام عن وجوده  لعلماء زائرين عام 2010.

وعلى افتراض أن التوسعات الأخيرة ستتيح مضاعفة عدد أجهزة الطرد المركزي إلى أربعة آلاف جهاز، فإن بإمكان المنشأة أن تنتج ما يصل وزنه إلى 45 كيلوغراماً من اليورانيوم القادر على تصنيع أسلحة في العام الواحد، وهو ما يكفي لإنتاج ثلاث قنابل نووية بقليل من المخلفات، بحسب تقرير صادر عن المعهد الأميركي.

وأقر معهد العلوم والأمن الدولي أن تحليله استند إلى عدد كبير من الفرضيات نظراً للطابع الشديد السرية لبرنامج بيونغ يانغ النووي.

وقال التقرير إنه "من غير المعلوم بالضبط ما إذا كانت كوريا الشمالية تنوي إنتاج يورانيوم قادر على تصنيع أسلحة في هذه المنشأة".

وكانت كوريا الشمالية قد أكدت عندما كشفت النقاب عن مصنع أجهزة الطرد المركزي في 2010 أنه مخصص لتخصيب اليورانيوم بدرجة منخفضة بغرض إنتاج الطاقة.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

توصل الرئيسان الأميركي باراك أوباما ونظيره الصيني شي جين بينغ في قمة غير رسمية بكاليفورنيا، إلى “توافق” بشأن ملف كوريا الشمالية النووي، والحد من التغير المناخي، ولكن بعض القضايا ما زالت عالقة أمام تمتين الثقة بين أكبر اقتصادين في العالم.

أكد معهد أبحاث أميركي أمس الاثنين أن كوريا الشمالية قد تعيد تشغيل أحد مفاعلاتها النووية في غضون شهر أو شهرين على الأكثر، الأمر الذي من شأنه أن يتيح للنظام تسريع برنامجه للتسلح النووي.

بدأت كوريا الشمالية في إعادة تجهيز مجمعها النووي الرئيسي في يونغبيون، في تنفيذ عملي للتهديد الذي أطلقته مؤخرا بعد اتهامها الولايات المتحدة بعدم تنفيذ تعهداتها في اتفاق تم التوصل إليه العام الماضي يقضي بنزع الأسلحة مقابل تقديم المساعدات.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة