11 قتيلا في انفجار بباكستان

نقل مراسل الجزيرة عن الشرطة الباكستانية أن 11 شخصا قتلوا وأصيب نحو عشرين آخرين في انفجار بمدينة كراتشي، في حين قالت وكالات أنباء إن معظم القتلى كانوا شبانا يلعبون كرة القدم.

وأضاف المراسل أن عبوة ناسفة زرعت عند مخرج ملعب لكرة القدم، وتم تفجيرها أثناء خروج الجمهور من الملعب بعد انتهاء المباراة.

وقال مسؤول في الشرطة إن الانفجار وقع بعد مباراة لكرة القدم في أحد الأحياء الفقيرة بالمدينة، مشيرا إلى أن القنبلة كانت مخبأة في دراجة نارية في سوق مزدحم.
 
وأحدث الانفجار رعبا بين مرتادي السوق في حي لياري الفقير، عندما تناثرت جثث الضحايا ومعظمهم في سن المراهقة، وقد غطى الدخان وشظايا الزجاج المتسوقين في مكان الانفجار، كما ذكر شهود عيان.
 
ويعتقد وزير الإعلام في إقليم السند شارجيل ميمون أن الانفجار كان يستهدف الوزير في الإقليم جاويد نغوري الذي حضر حفل توزيع جوائز في مباراة لكرة القدم في ملعب المدينة، وكان في طريقه لمغادرة حي لياري الذي يعد معقلا لحزب الشعب الباكستاني المعارض. وتتردد أنباء غير مؤكدة عن إصابة الوزير بجروح.
 
وتشهد مدينة كراتشي العاصمة الاقتصادية لباكستان، وذات الـ18 مليون نسمة، حوادث عنف مستمرة بين مليشيات تابعة لقوى وأحزاب متصارعة على أسس مذهبية أو عرقية.
المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قتل عشرة أشخاص وجرح 17 آخرون بانفجار قنبلة كانت مخبأة في سيارة صغيرة عند مدخل مكتب حزب علماني مساء الجمعة في مدينة كراتشي جنوبي باكستان، وذلك قبل نحو أسبوعين من الانتخابات التشريعية.

قتل محام باكستاني واثنان من أبنائه في كراتشي بهجوم توقعت الشرطة أن يكون طائفيا ضد الشيعة في باكستان. من ناحية أخرى, أعلنت الشرطة أن انفجارا أودى بحياة ميان شير على, ابن زعيم مليشيا مناهضة لطالبان شمال غرب البلاد.

أعلنت حركة طالبان باكستان مسؤوليتها عن هجوم استهدف أحد كبار القضاة بمدينة كراتشي صباح اليوم وأدى إلى مقتل سبعة أشخاص على الأقل وإصابة 15 آخرين في أحد أحياء الأعمال خلال ساعات الازدحام الصباحية بالمدينة، وأصيب القاضي بجروح خطيرة.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة