مقتل حاكم منطقة محلية بأفغانستان وآخرين

قال مسؤولون حكوميون أفغان اليوم الجمعة إن حاكم منطقة محلية بإقليم قندوز وحرسه الشخصي وعددا من المدنيين لقوا حتفهم جراء هجوم نفذه شخص فجر نفسه بجامع في الإقليم الواقع شمالي أفغانستان.

ويعد هذا الهجوم هو أحدث حلقة في سلسلة الهجمات التي هزت هذا الأسبوع مناطق مختلفة  بأفغانستان، إذ يسعى مسلحون لزعزعة استقرار الحكومة قبل انسحاب معظم القوات الدولية بحلول نهاية العام 2014.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المتحدث باسم إقليم قندوز قوله إن من قام بعملية التفجير "استهدف الشيخ صدر الدين، حاكم المنطقة أرشي، صباح اليوم في ساحة مسجد، مضيفا "يمكننا أن نؤكد أن صدر الدين قتل، وهناك تقارير عن وقوع إصابات عديدة أخرى كذلك. ونحن نحاول الحصول على مزيد من المعلومات".

وفي الوقت الذي لم تعلن فيه أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم الذي وقع على مقربة من الحدود مع طاجيكستان، قالت الشرطة إن 20 شخصا أصيبوا أيضا في الانفجار الذي وقع صباح اليوم.

وصدر الدين كان يحضر حفل تأبين أحد شيوخ القبائل الذين لقوا حتفهم في اليوم السابق، تسلم منصبه منذ 2002 وقد عرف بنشاطه في مواجهة حركة طالبان الأفغانية.

يوم دام
وتأتي هذه التطورات عقب يوم دام شهد مقتل 15 رجل شرطة أفغانيا وثلاثة مدنيين لقوا حتفهم في هجومين منفصلين، ألقت السلطات باللائمة فيهما على مقاتلي حركة طالبان.

وأعلنت حركة طالبان في بيان على شبكة الإنترنت مسؤوليتها عن هجوم آخر وقع الأربعاء، وقالت إنها قتلت مسؤولين بارزين بالاستخبارات ومسؤولين بالشرطة، وهو ما نفته السلطات المحلية.

وأوضح المتحدث أن قوات إضافية وصلت إلى موقع الهجوم الأخير، لمساعدة رجال الشرطة في معركتهم ضد مقاتلي طالبان الذين عادة يستهدفون موظفي الحكومة الأفغانية وعمال الإغاثة وأفراد الجيش.

وكان قد عثر على ستة أفغان من موظفي الإغاثة بلجنة الإغاثة الدولية مذبوحين الثلاثاء الماضي، بعدما اختطفهم مسلحو طالبان في إقليم هيرات. وقالت اللجنة إن هذا الحادث أدى لوقف عملياتها لفترة قصيرة في أنحاء البلاد.

وتشير الأرقام إلى أن المدنيين لا يزالون يتحملون العبء الأكبر من الحرب، إذ إن عشرين منهم قتلوا في هجمات الأسبوع الحالي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أعلن متحدث حكومي أفغاني اليوم أن 15 رجل شرطة أفغانيا وثلاثة مدنيين قتلوا في هجومين منفصلين، ألقت السلطات باللائمة فيهما على مقاتلي طالبان.

قال مسؤولون إن سبعة أشخاص قتلوا في هجوم أعلنت طالبان المسؤولية عنه على قاعدة للقوات البولندية والأفغانية في شرق أفغانستان أمس الأربعاء، بينما تصاعد العنف في أرجاء البلاد وقتل 20 شخصا بموجة تفجيرات بأماكن أخرى على مدى الـ24 ساعة الماضية.

ذكر مسؤولون أن 12 مدنيا أفغانيا قتلوا بينهم ستة عمال إغاثة جرى إعدامهم. وقال حاكم إقليم هيرات إنه توجه بصحبة شيوخ لمقابلة أفراد من حركة طالبان لإقناعهم بأن الضحايا يعملون لصالح كل المواطنين، الا أنهم قتلوا قبل بدء التفاوض.

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة