محاكمة جديدة لطبيب ساعد بكشف مكان بن لادن

أمر القضاء الباكستاني اليوم الخميس بإجراء محاكمة جديدة لشاكيل أفريدي الطبيب الذي حكم عليه بالسجن 33 عاما لأنه ساعد وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي أي) في الكشف عن مكان زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن.

وقال سميع الله أفريدي محامي الطبيب لوكالة فرانس برس إن مدير إدارة بيشاور -المدينة الكبيرة الواقعة في شمال غرب باكستان- ألغى قرارا لمحكمة بداية في منطقة خيبر المجاورة شبه المستقلة وطلب إجراء محاكمة جديدة. 

وقال محامون يشاركون في هذا الملف إن القضاء الباكستاني لم يأمر بإطلاق سراح أفريدي في هذه القضية. 

وأصدرت محكمة قبلية حكما بالسجن 33 عاما على الجراح شاكيل أفريدي في مايو/أيار 2012 لأنه قام بحملة تلقيح كاذبة في إبت آباد المدينة التي كان يختبئ فيها بن لادن مع زوجاته وعدد من أبنائه، للحصول على الحمض النووي لهم. 

وسمحت حملة التلقيح الكاذبة هذه لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي أي) بالتأكد من وجود بن لادن في المدينة التي تقع على بعد نحو 100 كلم فقط عن إسلام آباد. 

وكان الحكم الذي صدر على أفريدي قد أثار غضب الولايات المتحدة التي حجبت مساعدات قيمتها 33 مليون دولار عن باكستان ردا على ذلك، ولا يزال أفريدي محتجزا.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

انفردت قناة الجزيرة بنشر تفاصيل اغتيال زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن على أيدي قوات خاصة أميركية عام 2011، والتي جاءت في تقرير خاص أعدته لجنة تحقيق بتكليف حكومي.

أوصت لجنة تحقيق باكستانية بمحاكمة طبيب متهم بتسهيل عملية اغتيال أسامة بن لادن، فيما اعتبرت إسلام آباد اتهامات الرئيس الأميركي لبعض أجهزتها الأمنية بارتباطها بجماعات "متطرفة" أمرا يضر الحرب على الإرهاب.

قال وزير الدفاع الأميركي في مقابلة تلفزيونية إنه يشعر بالقلق على مصير الطبيب الباكستاني الذي ساعد الولايات المتحدة في العثور على زعيم تنظيم القاعدة السابق أسامة بن لادن الذي اغتالته قوات أميركية في مدينة إبت آباد العام الماضي.

ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن جهاز الاستخبارات الباكستاني يعتقد بأنه يستحق الثناء، لمساعدته وكالات المخابرات الأميركية في تحديد مخبأ زعيم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن الذي قتلته القوات الأميركية قبل عام قرب العاصمة إسلام آباد.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة