بوبكر كيتا يفوز برئاسة مالي

This combination of two file pictures shows (at L) Malian presidential candidate, Soumaila Cisse, on January 18, 2013 in Dakar, and (at R) Malian presidential candidate Ibrahim Boubacar Keita, dubbed IBK, on May 1, 2007 in Bamako. Mali's Mali's presidential election will go to a second round on August 11, the government announced on August 2, 2013 with no candidate getting a majority in the landmark poll, called to bring in a new era of stability after a coup plunged the country into chaos. Figures for Sunday's ballot announced on live television showed former prime minister Ibrahim Boubacar Keita in the lead with 39.2 percent of the vote, with his main rival Soumaila Cisse trailing on 19.4 percent.
undefined

اعترف المرشح الخاسر سومايلا سيسي الاثنين بهزيمته في الجولة الثانية من انتخابات الرئاسة في مالي وهنأ منافسه إبراهيم بوبكر كيتا على الفوز في انتخابات تهدف إلى وضع نهاية لاضطرابات استمرت أكثر من عام، وسط ترحيب دولي وإشادة بنزاهة الانتخابات.

وكتب سيسي في حسابه الرسمي على تويتر يقول "ذهبت أنا وأسرتي وهنأنا السيد كيتا الرئيس القادم لمالي على فوزه، فليبارك الله مالي".

وجاء اعتراف سيسي -وهو وزير مالية سابق- بالهزيمة مفاجأة بعد أن قال في وقت سابق الاثنين إن الانتخابات شابها غش وترهيب، لكن مراقبين دوليين ومحليين قالوا إنه على الرغم من مخالفات محدودة فإن العملية ذات مصداقية.

وقال مصدر قريب من اللجنة الوطنية للفرز "بعد فرز نحو ثلثي بطاقات الاقتراع، فإن كيتا يتقدم بشكل كبير". وأمام وزارة إدارة الأراضي (الداخلية) خمسة أيام اعتبارا من يوم الاقتراع لنشر النتائج المؤكدة.

وكان الكثير من المراقبين قد توقعوا فوز كيتا في الجولة الثانية من الانتخابات التي جرت يوم الأحد بعد أن اكتسح الجولة الأولى في 28 يوليو/تموز، عندما حصل على حوالي 40% من الأصوات لبرنامجه الذي يعد بإعادة الأمن بعد انقلاب عسكري في مارس/آذار 2012 سمح لمتمردين إسلاميين وانفصاليين بالسيطرة على شمال البلاد.

وحصل كيتا على مساندة من 22 من 25 مرشحا خسروا في الجولة الأولى. وهو المرشح الرئاسي الوحيد الذي لم ينتقد الانقلاب العسكري، ويعد المرشح المفضل للجيش.

رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي قال إن الانتخابات ناجحة بالمعايير الديمقراطية (الفرنسية)رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي قال إن الانتخابات ناجحة بالمعايير الديمقراطية (الفرنسية)

ترحيب دولي
من جانب آخر، قال رئيس بعثة مراقبي الاتحاد الأوروبي لويس ميشل "من حيث المعايير الديمقراطية فإن هذه الانتخابات ناجحة"، وأضاف قائلا إنها انتخابات تسمح لمالي الآن بأن تبدأ إتمام عملية العودة إلى الديمقراطية.

كما رحبت مسؤولة الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون الاثنين بسير الانتخابات، معتبرة أنها اتسمت بـ"الصدقية والشفافية".

وطلب رئيس بعثة مراقبة الانتخابات التابع للاتحاد الأفريقي آدم كوجو من السلطات في مالي الاستمرار في "ضمان مصداقية وشفافية مختلف مراحل الفرز وتجميع النتائج وترتيبها".

وانضم مائة مراقب من الاتحاد الأوروبي و150 من دول غرب أفريقيا إلى أكثر من ألفين من مراقبي الانتخابات المحلية.

ويأمل دبلوماسيون بأن يعطي فوز كيتا تفويضا قويا للتفاوض على سلام دائم مع متمردي الطوارق بشمال البلاد وإصلاح الجيش ومحاربة الفساد.

وقال بيرت كويندرز مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى مالي "هذه كانت مرحلة مهمة في انتقال مالي إلى السلام والمصالحة".

وعلى الصعيد الدولي أيضا، أكدت الولايات المتحدة الاثنين أنها مستعدة لاستئناف مساعداتها لمالي المعلقة منذ الانقلاب العسكري، وذلك بعد عودة الديمقراطية من خلال الانتخابات الرئاسية.

وقد هنأت وزارة الخارجية الأميركية "الشعب المالي على حماسته وانخراطه في هذه الانتخابات"، وكذلك هنأت الحكومة الانتقالية على تأمينها المناخ المناسب للانتخابات.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

MALI : Malian electoral agents count votes at a polling station in Bamako on August 11, 2013. Malians voted on August 11 in a watershed presidential election run-off expected to usher in a new dawn of peace and stability in the conflict-scarred nation. An electorate of almost seven million was urged to choose between former premier Ibrahim Boubacar Keita and ex-finance minister Soumaila Cisse to lead Mali's recovery following a military coup that ignited an Islamist

انتهت الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية في مالي، التي جرت الأحد، للاختيار بين إبراهيم بوبكر كيتا، الأوفر حظا، وسومايلا سيسي، لقيادة البلاد وإخراجها من أزمة مستمرة منذ 18 شهرا، دون حوادث، ويتوقع إعلان النتائج منتصف الأسبوع.

Published On 11/8/2013
Supporters of Mali's presidential candidate Ibrahim Boubacar Keita hold a sign as they take part in a rally on August 9, 2013 in Bamako. Mali's presidential election is going to a second round on August 11 after no candidate secured a majority in the crunch poll which the runner up said was tainted by electoral fraud.

يتوجه الناخبون الماليون اليوم الأحد إلى صناديق الاقتراع لاختيار رئيس جديد في جولة إعادة انتخابات الرئاسة بين رئيس الوزراء السابق إبراهيم بوبكر كيتا، ووزير المالية السابق سومايلا سيسي.

Published On 11/8/2013
Paris, Paris, FRANCE : Men look at the list of biometric voters at the Malian embassy in Paris on July 28, 2013 during the Malian presidential elections. Malians voted today for a president expected to usher in a new dawn of peace and stability in the conflict-scarred nation. They have a choice of 27 candidates as they vote for the first time since last year's military coup upended one of the region's most stable democracies, as Islamist militants hijacked a separatist uprising to seize much of the country. AFP PHOTO / MIGUEL MEDINA

فتحت مراكز الاقتراع أبوابها أمام الناخبين في الدورة الأولى لأول انتخابات رئاسية تشهدها مالي منذ أن ضربتها أزمة سياسية وعسكرية عاصفة قبل 18 شهرا وسط قلق من تعرض مراكز الاقتراع في الشمال لهجمات مسلحي أحد فروع تنظيم القاعدة.

Published On 28/7/2013
انصار المرشح ابراهيم ابوبكر كيتا يحتفلون في العاصمة باماكو .

أظهرت نتائج جزئية للدور الأول من انتخابات الرئاسة في مالي تقدم المرشح إبراهيم أبو بكر كيتا, وهو رئيس وزراء أسبق عارض الانقلاب العسكري الذي أدخل البلاد في أتون اضطرابات وفوضى العام الماضي.

Published On 31/7/2013
المزيد من انتخابات واستفتاءات
الأكثر قراءة