مفاوضات لتعزيز الوجود الأميركي بالفلبين

Caption:
undefined
تبدأ الولايات المتحدة والفلبين مفاوضات رسمية هذا الأسبوع لزيادة حجم الوجود الدوري للقوات الأميركية في البلاد ونشر طائرات وسفن وإمدادات وقوات لعمليات إنسانية وأمنية وبحرية.
 
ويشير التعاون العسكري الموسع -الذي يشمل استخدام قواعد محلية- إلى تحسن العلاقات الأمنية بين البلدين في الوقت الذي تتطلع فيه الفلبين إلى الولايات المتحدة لمساعدتها على مواجهة نفوذ الصين المتزايد.

وقال ألبرت ديل روساريو وزير الخارجية الفلبيني في مؤتمر صحفي بالقاعدة العسكرية الرئيسية في مانيلا "نحن مستعدون لاستغلال كل مورد، ونلجأ إلى كل تحالف للقيام بما هو ضروري للدفاع عما هو لنا لتأمين بلدنا وجعل شعبنا آمنا".

وأضاف ديل روساريو أن اتفاق الإطار الأمني سيحسن الأمن البحري، في الوقت الذي يزيد فيه الجيش من قدراته للدفاع عن أراضيه.

وتتزامن المحادثات مع ظهور سفن حربية أميركية وطائرات وأفراد في المنطقة، في الوقت الذي بدأت فيه واشنطن تركز على الصين وتحولات سياساتها الخارجية والاقتصادية والأمنية تجاه آسيا.

ونشبت مواجهات بحرية واشتباكات بين الفلبين وفيتنام والصين في بحر الصين الجنوبي الغني بالنفط والغاز العام الماضي مما صعد بشدة الأزمة بين البلدين حول البحر، في الوقت الذي توجه فيه الولايات المتحدة اهتمامها العسكري ومواردها إلى آسيا مرة أخرى.

تجدر الإشارة إلى أن الفلبين منحت في العام 2010 اتحادا إنجليزيا فلبينيا تصريح التنقيب عن الغاز في البحر، وقد أدى وجود السفن الصينية بالمنطقة إلى تعليق أعمال الحفر العام الماضي، وتسبب النزاع الإقليمي بتوقف المشروع.

وتدعي الصين ملكيتها للكثير من أجزاء بحر الصين الجنوبي، بينما تصر الفلبين على أن منطقة سكند توماس شول تقع داخل منطقتها الاقتصادية الحصرية ورصيفها القاري.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

صرح مسؤولون أميركيون وفلبينيون أن الجنود الأميركيين المنتشرين جنوبي الفلبين يقومون بمهة تدريب لمساعدة القوات الفلبينية في القتال ضد مقاتلين إسلاميين على صلة بتنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن وأنهم ليسوا هناك لأغراض قتالية.

Published On 17/1/2002
r_U.S. President Barack Obama poses for a group picture with the leaders of ASEAN nations on the sidelines of the United Nations General Assembly in New York, September 24, 2010

اعتذرت حكومة الولايات المتحدة عن رفعها العلم الفلبيني مقلوبا خلال مناسبة أقيمت في نيويورك وحضرها الرئيس باراك أوباما يوم الجمعة، ووصفت ذلك بأنه “خطأ بريء”.

Published On 27/9/2010
US Secretary of State Hillary Clinton (R), beside Philippine Foreign Affairs Secretary Alberto del Rosario (L), signs a declaration marking the 60 years since the United States signed a security treaty with the Philippines on board the USS Fitzgerald, a US Navy destroyer, docked at the Manila bay on November 16, 2011.

أعلن وزير الدفاع الفلبيني فولتير جازمن أمس أن الفلبين تدرس اقتراحا أميركيا بنشر طائرات مراقبة بشكل مؤقت على أساس دوري لتعزيز قدرتها على حراسة المناطق المتنازع عليها في بحر الصين الجنوبي.

Published On 28/1/2012
us secretary of state hillary clinton (r), beside philippine foreign affairs secretary alberto del rosario (l), signs a declaration marking the 60 years since the united states signed a security treaty with the philippines on board the uss fitzgerald, a us navy destroyer, docked at the manila bay on november 16, 2011. (الفرنسية)

عرضت الفلبين على الولايات المتحدة منحها تسهيلات أكبر في استخدام مطاراتها وربما تفتح مناطق جديدة أمام جنودها لاستخدامها، في مسعى لإقامة علاقات عسكرية أقوى مع حليفها المقرب، في إجراءات من المرجح أن تزيد التوتر مع الصين.

Published On 29/3/2012
المزيد من دولي
الأكثر قراءة