أميركا تكشف وثائق برامج التجسس والمراقبة

أكدت الولايات المتحدة الأميركية عزمها هذا الأسبوع الكشف عن وثائق سرية تتعلق بالتجسس والمراقبة، وأخرى تتعلق بمحكمة مخابرات سرية.
 
وقال مسؤول بالمخابرات الأميركية إن أجهزة المخابرات تعتزم الكشف عن وثائق رفعت عنها السرية وتتعلق ببرامج المراقبة الخاصة بوكالة الأمن القومي، والتي كشف عنها المتعاقد السابق بالوكالة إدوارد سنودن، وكذلك عن وثائق تتعلق بمحكمة مخابرات سرية.

وقال المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه الثلاثاء إن الكشف عن الوثائق يهدف لتقديم مزيد من المعلومات للرأي العام بشأن تلك البرامج في إطار التزام مدير المخابرات جيمس كلابر بقدر أكبر
من الشفافية.

وأضاف أن الوثائق ستشمل أيضا معلومات بشأن محكمة مراقبة المخابرات الخارجية التي تنظر بسرية في طلبات المراقبة التي تتقدم بها الحكومة.

ونقلت صحيفة واشنطن بوست عن مسؤولين أميركيين وصفتهم بالكبار قولهم إن أحد الأوامر التي تعتزم الإدارة الأميركية رفع السرية عنها أصدرته محكمة مراقبة المخابرات الأجنبية في أبريل/نيسان ووجه تعليمات إلى شركة فيريزون للاتصالات بتسليم تسجيلات عدد كبير من المكالمات الهاتفية.

ووفق المسؤولين الذين طلبوا عدم نشر أسمائهم فإن أمر المحكمة يفترض أن يعلن قبل جلسة تعقدها لجنة الشؤون القضائية التابعة لمجلس الشيوخ صباح الأربعاء، وسيدلي فيها مسؤولون من وكالة الأمن القومي، ومكتب مدير وكالة المخابرات القومية بأقوالهم.

وقال مدير وكالة الأمن القومي الجنرال كيث ألكسندر إنه سعيد بإقدام الحكومة على الكشف عن مزيد من المعلومات.

وفي حديث لرويترز من لاس فيغاس حيث من المقرر أن يتحدث في مؤتمر لخبراء أمن الإنترنت الأربعاء أعرب ألكسندر عن اعتقاده بأن "هذا هو الصواب" وأن ذلك سيساعد على توضيح "ما نحاول أن نعمله ولماذا نحاول أن نعمله".

وأضاف "أعتقد أنه كلما أمكننا تقديم مزيد من المعلومات للشعب الأميركي كان أفضل.. نحاول دائما الموازنة بين أمن الأمة والشفافية".

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

تقدمت 19 منظمة حقوقية أميركية بدعوى قضائية ضد وكالة الأمن القومي الأميركي على خلفية برنامجها التجسسي الذي يهدف إلى جمع بيانات الاتصالات الهاتفية والبريد الإلكتروني الذي كشف تفاصيله المستشار السابق في الوكالة إدوارد سنودن، متهمة الوكالة بانتهاك حقوقها الدستورية وحرية التعبير.

17/7/2013

يعتزم أعضاء بالكونغرس الأميركي يمثلون الحزبين الديمقراطي والجمهوري وضع قيود أشد صرامة على برامج التجسس الأميركية المثيرة للجدل التي تنفذها وكالة الأمن القومي وهو ما يلقى بدوره معارضة من قبل نواب من كلا الحزبين.

24/7/2013

أعلنت شركة كايندسايت سكيوريتي لابز لأمن المعلومات أن أعدادا متزايدة من الهواتف الذكية التي تعمل بأنظمة تشغيل أندرويد، مصابة ببرامج مؤذية يمكنها تحويل تلك الهواتف إلى أجهزة للتجسس على المستخدمين.

28/7/2013

في ظل الانتقادات المستمرة التي تتعرض لها الإدارة الأميركية بعد تسرب معلومات عن برنامج “بريزم” صوّت الكونغرس هذا الأسبوع لصالح استمرار برنامج آخر للوكالة يعنى بالتجسس على معلومات الاتصالات الهاتفية في الولايات المتحدة، رافضا بذلك مقترحا لتقييد سلطة وكالة الأمن القومي وصلاحياتها.

30/7/2013
المزيد من إعلام ونشر
الأكثر قراءة