دوتكوم يدلي بشهادته بشأن قانون تجسس

أدلى كيم دوتكوم المستثمر الألماني المقيم في نيوزيلندا ومؤسس موقع "ميغا أبلود" اليوم الأربعاء بشهادته ضد مقترح يتعلق بتقنين تجسس الحكومة النيوزيلندية على المقيمين من غير المواطنين.

ويعتبر دوتكوم واحدا من ضمن عدة أشخاص يدلون بشهادتهم في جلسات استماع أمام لجنة الاستخبارات بالبرلمان بشأن تعديلات مقترحة في القانون الخاص بمكتب أمن الاتصالات الحكومي في نيوزلندا.

وقال دوتكوم إنه كان ضحية استغلال سلطات المراقبة مما أدى إلى الإضرار بممتلكاته وسمعته وحريته, مطالبا بضرورة إنهاء "هذه الانتهاكات".

وأعدت حكومة نيوزلندا مقترحا لإدخال بعض التعديلات بعد تأكد قيام مكتب المراقبة بتجاوز صلاحياته والتجسس على دوتكوم بشكل غير مشروع.

وتم خلال جلسة الاستماع اللقاء بين دوتكوم ورئيس الوزراء النيوزيلندي جون كي الذي اضطر للاعتذار لدوتكوم بعد أن قضت محكمة عام 2012 ببطلان إجراءات التفتيش التي أدت إلى مصادرة ممتلكاته.

يذكر أن دوتكوم أفرج عنه بكفالة في انتظار قرار القضاء بشأن طلب مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (إف بي آي) بتسليمه إلى الولايات المتحدة لمواجهة اتهامات تتعلق بانتهاك حقوق الملكية الفكرية, والتربح وغسل أموال ذات صلة بموقع "ميغا أبلود" لتقاسم الملفات.

ويقول مسؤولون أميركيون إن شركة "ميغا أبلود" المتخصصة في رفع الملفات، والتي أسسها دوتكوم، حرمت أصحاب حقوق الملكية الفكرية لأفلام وأغان من خمسمائة مليون دولار على الأقل.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

كشفت المدعية العامة للحكومة النيوزلندية آن توهي عن اعتقال رجلين مطلوبين دوليا في إطار الحملة التي تقودها الولايات المتحدة الأميركية ضد موقع ميغا أبلود لتبادل الملفات على شبكة الإنترنت، في حين أرجأ قاض نيوزلندي النظر في طلب لإفراج بكفالة عن مؤسس الموقع.

أعلن كيم شميتز المعروف بـ”كيم دوت كوم” مؤسس خدمة التخزين السحابي الشهيرة “ميغا أبلود” -التي أوقفتها السلطات الأميركية عن العمل- عن اعتزامه إطلاق خدمة تخزين جديدة على الإنترنت تدعى ميغا “Mega”.

قالت محامية تابعة للحكومة النيوزيلندية اليوم الاثنين إن الحكومة الأميركية قدمت طلبا رسميا لتسليم كيم دوتكوم المتهم بارتكاب أعمال قرصنة إلكترونية وانتهاك حقوق الملكية الفكرية.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة