كارتر يعتزم زيارة بيونغ يانغ للإفراج عن أميركي



قالت وسائل إعلام كورية جنوبية إن الرئيس الأميركي السابق جيمي كارتر يعتزم زيارة بيونغ يانغ قريبا في محاولة للإفراج عن مواطن أميركي محتجز هناك لاتهامه بارتكاب جرائم ضد البلد.

ونقلت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية اليوم الاثنين عن مصدر في واشنطن قوله إن كارتر اتصل بكوريا الشمالية لترتيب الزيارة، مرجحة قيامه بالزيارة بصفة شخصية لضمان الإفراج عن الأميركي كينيث باي.

وقال المصدر إن قضية باي المحتجز في كوريا الشمالية منذ تسعة أشهر بدأت تصبح عبئا على الولايات المتحدة الأميركية، مضيفا أن زيارة كارتر ستركز على قضية الإفراج عن المواطن الأميركي "أكثر من أي شيء آخر".

وكانت المحكمة العليا في كوريا الشمالية قد حكمت على باي بالسجن 15 عاما مع الأشغال الشاقة بعد اعتقاله في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي أثناء قيادته مجموعة سياحية عبر المنطقة الشمالية في كوريا.

واتهمت بيونغ يانغ باي بالمشاركة في أنشطة تهدف إلى إسقاط نظام الحكم من خلال تسريب ما لا يقل عن 250 طالبا إلى البلاد.

وكان باي قد اعترف بأنه مبشر مسيحي، مضيفا أنه أقام أكثر من قداس في كوريا الشمالية وأن تحركه أتى بدافع إيماني من أجل الوعظ.

وتصنف جماعة أوبن دورز إنترناشيونال المسيحية كوريا الشمالية بأنها أكثر الدول معاداة للمسيحية منذ أواخر 2000 .

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

غادر الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر كوريا الشمالية مصطحبا معه مواطنا أميركيا كان معتقلا بها. من جهة أخرى أبلغ الرجل الثاني في كوريا الشمالية كارتر أن حكومة بلاده ملتزمة بالعمل لنزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية واستئناف المحادثات السداسية.

أكدت مصادر إعلامية ورسمية أن الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر توجه إلى كوريا الشمالية في مسعى منه للإفراج عن مواطن أميركي معتقل لدى بيونغ يانغ.

وصل الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر إلى كوريا الشمالية في مسعى منه للإفراج عن مواطن معتقل لدى بيونغ يانغ بناء على حكم قضائي بالسجن ثماني سنوات مع الأشغال الشاقة.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة