أميركا تستعد لجلسات استماع لمعتقلي غوانتانامو

epa03751339 Activists from Amnesty International take part in a rally calling for the closure of Guantanamo during US President Barack Obama's visit, in Berlin, Germany, 19 June 2013. Obama was in Berlin for some 26 hours, on his first official visit to the city as US president. EPA/STEPHANIE PILICK
undefined
 
 
قال تقرير إخباري أمس الاثنين إن الجيش الأميركي يستعد لعقد جلسات استماع لـ71 من جملة المعتقلين الـ166 في معتقل غوانتانامو بكوبا لتحديد ما إذا كان من الممكن إطلاق سراحهم.

ويشمل هذا العدد 46 معتقلا يعتبرون خطيرين للغاية، ولكن لا يوجد أي دليل لتبرير مقاضاتهم، وقد تم إدراج الـ25 المتبقيين من عام 2010 كمرشحين للمثول للمحاكمة.

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما أمر بمجالس المراجعة هذه في مارس/آذار 2011 وقد تأخر تنفيذ هذا القرار لأكثر من عامين، الأمر الذي أثار انتقاد جماعات حقوقية.

وقال الأدميرال المتقاعد نورتون جورج، وهو محام كبير في البحرية، للمحامين الذين يمثلون المعتقلين إن جلسات الاستماع ستعقدها لجنة مراجعة دورية من ستة أعضاء شُكلت حديثا.

ونقلت صحيفة ميامي هيرالد عن جورج قوله إن اللجنة سوف "تقيّم" ما إذا كان استمرار الاحتجاز بموجب قانون الحرب ضروريا للحماية من تهديد كبير مستمر لأمن الولايات المتحدة.

ولن تقرر اللجنة ما إذا كانت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) تحتجز الرجال بشكل غير شرعي، ورفض المتحدث باسم البنتاغون تود بريسيل تحديد موعد عقد جلسات الاستماع وما إذا كان سيسمح للصحفيين بدخول قاعة المحكمة.

وجاءت أنباء استعداد الحكومة لعقد جلسات استماع في الوقت الذي يضرب فيه حوالي مائة سجين في غوانتانامو عن الطعام منذ مدة طويلة احتجاجا على عمليات الاحتجاز غير المحدد.

يذكر أن أميركا افتتحت المعتقل في أعقاب الغزو الذي قادته على أفغانستان عقب هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 لاعتقال المشتبه فيهم الذين اعتقلوا في ساحة المعركة من قبل القوات الأميركية أو تم تسليمهم من قبل حكومات أخرى.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

-

قضت محكمة استئناف أميركية في العاصمة واشنطن بصلاحية المحاكم العسكرية التي شكلتها وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون لمحاكمة محتجزي غونتانامو الذين أطلق عليهم المحاربين الأعداء وتقول واشنطن إن اتفاقية جنيف لاتنطبق عليهم .

Published On 16/7/2005
Partisans of the Lebanese anti-Israeli Hezbollah guerrilla wearing orange prison uniforms, handcuffs and hooded like detainees at Guantanamo Bay take part in a demonstration outside the US embassy in Awkar, east of the capital Beirut, to denounce human rights abuses against prisoners held by the US authorities. AFP PHOTO/RAMZI HAIDAR

قال المحامي كلايف ستافورد سميث الذي يتابع قضايا أكثر من أربعين معتقلا فى معسكر غونتاناموا الأميركي في كوبا, إن المعتقلين ينوون الاستمرارا فى إضرابهم عن الطعام الذي تجاوز خمسين يوما, مؤكدا أن القوات الأميركية بدأت تستعمل القوة لإطعامهم.

Published On 12/10/2005
REUTERS/ A family portrait of Omar Khadr, who is detained by United States forces at Guantanamo Bay, is shown at a press conference in Toronto in this February 9, 2005 file photo.

طلب الزعيم الليبرالي المعارض ستيفان ديون من رئيس الوزراء الكندي العمل على إعادة الكندي المعتقل في غونتانامو عمر خضر وقال في رسالة يجب إيجاد الأعذار لإعادة خضر احتراما لحقوقه بصفته مواطنا كنديا.

Published On 31/7/2008
المزيد من دولي
الأكثر قراءة