جوبا توقف إنتاج النفط بعد تهديد الخرطوم

An oil worker walks in an oil production facility in Paloch in South Sudan's Upper Nile state, on May 5, 2013, where South Sudan's Minister for Petroleum and Mining Stephen Dhieu Dau is on visit to resume oil production in the region after a 16-month hiatus, which may bring hope to the war-ravaged new nation. Crude oil accounted for 98 percent of the impoverished but resource-rich nation's revenue until a dispute with former civil war foe Sudan led to a shutdown in oil production in January 2012. AFP PHOTO / Hannah McNeish
undefined
قال وزير النفط في جنوب السودان ستيفن ديو داو اليوم السبت إن جوبا تعتزم بيع 6.4 ملايين برميل من النفط مقابل 300 مليون دولار قبل وقف الإنتاج كليا بنهاية الشهر الحالي في أعقاب اتهام الخرطوم لجوبا بمساندة متمردين يقاتلون في السودان وتهديدها بوقف تصدير النفط عبر أراضيها.

وقبل شهر أعلن السودان، وهو الممر الوحيد لصادرات النفط من الجنوب، أنه سيغلق خطي أنابيب عبر حدود البلدين في غضون 60 يوما، وأصر على وقف الإنتاج بحلول السابع من أغسطس/آب ما لم يتخل الجنوب عن مساندته للمتمردين، وهي الاتهامات التي تنفيها جوبا.

وذكر وزير النفط في جنوب السودان أن بلاده باعت مليون برميل في يونيو/حزيران الماضي وتعاقدت على بيع 2.2 مليون للشحن في يوليو/تموز الحالي و3.2 ملايين للشحن في أغسطس/آب القادم، وأكد وجود خام كاف في الأنابيب لتلبية ذلك. وقال السودان إنه سيسمح ببيع النفط الذي ضخ في الأنابيب على أراضيه أو وصل لميناء التصدير في بورتسودان على البحر الأحمر بالفعل.

وكرر داو نفي جوبا أنها تساند أي متمردين سودانيين، وأكد أن حكومة جنوب السودان حريصة على تدفق النفط لمصلحة البلدين، مشيرا إلى أن إغلاق الأنابيب لن يقر السلام أو يوقف التمرد داخل السودان.

وأوضح أن قرار الإغلاق سيضر البلدين، مشيرا إلى أن السودان سيحصل على رسوم عبور 100 مليون دولار حتى موعد وقف إنتاج النفط.

موقف الخرطوم
من جانبه أكد وكيل وزارة الخارجية السودانية رحمة الله عثمان في تصريحات صحفية أن السودان لن يسمح بنقل نفط جنوب السودان عبر أراضيه إذا لم تقطع جوبا العلاقات مع المتمردين، وأكد أنه لا عدول عن القرار، وتمنى مثل الجنوب أن تتدخل الصين للوساطة.

وتهيمن الصين على قطاع النفط في البلدين، وشركة البترول الوطنية الصينية الأكثر تضررا إذ تدير حقول الجنوب مع بتروناس الماليزية وشركة هندية.

ويخشى دبلوماسيون أن يؤدي وقف ضخ النفط إلى انهيار جنوب السودان باعتبار النفط المصدر الرئيسي للدخل في الميزانية إضافة للمنح الأجنبية، وأشاروا إلى نهب جنود وكالات إغاثة في الآونة الأخيرة، في مؤشر على أن جوبا تجد صعوبة في سداد الأجور.

كما يضر الإغلاق بالسودان الذي يعاني من اضطرابات منذ فقدانه معظم احتياطات النفط بعد انفصال الجنوب، ورسوم عبور نفط الجنوب ضرورية لخفض نسبة التضخم التي تؤجج حالة الاستياء.

وكان الجنوب قد أوقف ضح نحو 300 ألف برميل يوميا في يناير/كانون الثاني 2012 بسبب الخلاف بين الشمال والجنوب على رسوم خط أنابيب النفط، ولم يستأنف جنوب السودان الإنتاج إلا في أبريل/نيسان الماضي.

وتقول مصادر في قطاع النفط إن استئناف العمل بعد إغلاق الأنابيب يحتاج عدة أشهر نظرا لضرورة ضخ مياه في الأنابيب وتنظيفها بعد أي توقف.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

epa01723754 In this United Nations Mission to Sudan handout photograph released 08 May 2009 showing Internally Displaced Persons (IDP's) waiting for the distribution of food and non-food items during a visit by Sir John Holmes, the UN's Emergency Relief Coordinator, to Akobo in the autonomous region of southern Sudan on 08 May 2009. Victims of recent violence were visited as inter-tribal violence has increased dramatically in Jonglei State with hundreds of civilians killed in a series of deadly clashes. EPA/TIM MCKULKA / UNMIS / HO EDITORIAL USE ONLY/NO SALES

أعربت الولايات المتحدة أمس الجمعة عن “قلقها العميق” إزاء تقارير تفيد بتفشي القتل والعنف والنهب في ولاية جونقلي شرقي دولة جنوب السودان، وأشارت إلى أن الجيش مسؤول عن حماية جميع المدنيين.

Published On 13/7/2013
epa01871284 A handout picture released by United Nations Missions in Sudan made available on 23 September shows armed residents of Duk Padiet standing near the airstrip in Duk Padiet, Sudan on 22 September 2009, two days after the village was attacked by the neighboring Lou Nuer tribe reportedly killing 76 people. Southern Sudan has seen a pattern of escalating violence since the beginning of the year which has killed more than 2,000

كشفت مصادر بجنوب السودان اليوم الجمعة أن عناصر مدججة بالسلاح من قبيلة النوير والدينكا يزحفون باتجاه مناطق قبيلة مورلي بولاية جونقلي شرق جنوب السودان. غير أن مسؤولين حكوميين في مناطق النوير نفوا مثل هذه التحركات الكثيفة.

Published On 12/7/2013
United Nations peacekeepers unload coffins of five United Nations peacekeepers killed in Jonglei from a truck, at Juba airport April 10, 2013. Five United Nations peacekeepers and seven civilian staff were killed on Tuesday by unidentified attackers in the restive eastern state of Jonglei. REUTERS/Andreea Campeanu (SOUTH SUDAN - Tags: CIVIL UNREST)

تبنى مجلس الأمن الدولي قرارا بتمديد ولاية بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان عاما كاملا، ودعا إلى نقل مزيد من القوات والعتاد بسرعة إلى مناطق مضطربة لتوفير حماية أفضل للمدنيين في ظل تواصل الصراعات المسلحة.

Published On 12/7/2013
) This picture taken on January 12, 2012 shows a woman and her 18-month old baby, who fled to escape ethnic clashes, waiting for the UN's World Food Programme distribution in Pibor, South Sudan's Jonglei state. Uniformed gunmen in South Sudan went on a rampage in a key hospital, destroying drug supplies and ransacking wards, Doctors Without Borders (MSF) said on May 17, 2013, warning the attack leaves some 100,000 people without lifesaving healthcare. As well as looting drugs, beds and equipment, the attackers' "extraordinary...systematic and purposeful damage to the infrastructure" has left the hospital unusable without major repairs, MSF said Friday, after visiting the wreckage for the first time since the attack. Gunmen last week rampaged through the remote town of Pibor -- epicentre of the conflict in the eastern Jonglei region between South Sudan's army and a rebellion by an ethnic

أصدرت الحكومة الأميركية ومسؤولون أميركيون سابقون انتقادات نادرة لجنوب السودان أمس الأربعاء لفشلها في حماية المدنيين في شرقي البلاد ولعدم تحقيق أي تقدم بالنسبة للسكان وبانتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان.

Published On 11/7/2013
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة