أوجلان يؤكد تقدم عملية السلام مع أنقرة

أكد زعيم حزب العمال الكردستاني المعتقل في تركيا عبد الله أوجلان الأحد أن عملية السلام مع السلطات في أنقرة تتواصل "بشكل جدي"، مبديا رغبته في لقاء الصحفيين في سجنه.

وقال أوجلان في رسالة سلمها الأحد لنواب أكراد زاروه في جزيرة إيمرالي (شمال غرب) حيث يمضي عقوبة بالسجن مدى الحياة، إن "العملية التي بدأناها تستمر بجدية وقوة".

وحض زعيم حزب العمال الكردستاني البرلمان التركي -مع بدء دورته الجديدة في الأول من أكتوبر/تشرين الأول المقبل- على "المساهمة في تسوية تاريخية" للنزاع الكردي عبر إقرار سلسلة إصلاحات ديمقراطية يطالب بها الأكراد، وأضاف أن "الإجراءات التي سيتم تبنيها تتصل بمصالح تركيا برمتها".

ودعا أوجلان أطراف النزاع على أن "يتجنبوا بحكمة المواقف التي من شأنها تعريض العملية الحالية للخطر".

والجمعة، وجّه حزب العمال الكردستاني "تحذيرا أخيرا" إلى الحكومة التركية مطالبا إياها باتخاذ تدابير تتيح المضي قدما في عملية السلام.

وبدأ المتمردون الأكراد الشهر الماضي الانسحاب نحو قواعدهم في شمال العراق، في إطار مرحلة أولى من الاتفاق الذي وقع بين أوجلان وأنقرة لتسوية النزاع الكردي. وتنص المرحلة الثانية، بعد إنجاز هذا الانسحاب، على أن تقوم الحكومة التركية بالإصلاحات الضرورية.

ومجددا، شكا أوجلان من ظروف اعتقاله رغم أنها تحسنت في الأشهر الأخيرة، طالبا أن يتحدث إلى الصحفيين مباشرة داخل سجنه "بهدف تحقيق تقدم في عملية السلام". وتسمح الحكومة التركية فقط لأسرة أوجلان ومحاميه وبعض النواب الأكراد بلقائه.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

تظاهر اليوم الأحد في إسطنبول عشرات آلاف الأكراد مطالبين بإطلاق زعيم حزب العمال الكردستاني المسجون عبد الله أوجلان الذي يتوقع أن يدعو خلال أيام إلى هدنة من جانب واحد وإلى وقف العمل المسلح تماما بنهاية الصيف القادم.

بدأت عملية انسحاب مقاتلي حزب العمال الكردستاني بالثامن من الشهر الجاري من تركيا إلى قواعدهم بالعراق. ورغم أن هذه الخطوة طال انتظارها بعد محادثات سلام بدأتها أنقرة مع الزعيم الكردي عبد الله أوجلان، فإنه لم يعلن نشاط شعبي بشأن هذا الموضوع.

نأت حكومة إقليم كردستان العراق بنفسها عن عملية انسحاب عناصر حزب العمال الكردستاني من تركيا إلى الأراضي العراقية بموجب الاتفاق الذي أبرمته حكومة أنقرة مع عبد الله أوجلان زعيم الحزب.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة