إصابة رجل فجر قنبلة بمطار بكين


فجر رجل صيني على مقعد متحرك عبوة ناسفة بدائية الصنع في قاعة للوصول بمطار بكين بعد ظهر اليوم، مما أدى إلى إصابته وحده وتصاعد الدخان.

وقبل تفجير العبوة، أراد الرجل توزيع بعض المنشورات لكن طاقم المطار منعه، وفقا لصحيفة "جينغوا شيباو" الصينية. وعقب ذلك فجر الرجل القنبلة.

واكتفت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) بذكر أن الرجل فجر عبوة ناسفة أحدثت دويا كبيرا، دون إضفاء مزيد من التفاصيل.

وقال التلفزيون الصيني إن التفجير وقع على الساعة 10:24 ت.غ على بعد أمتار من البوابة رقم 3 التي يخرج منها المسافرون بعد حمل حقائبهم.

ولم يتضح سبب وجود الرجل في المطار. وقالت متحدثة باسم المطار إن شرطة المطار تحقق في الواقعة. ورفضت الشرطة التعليق على الحادث، لكن مسؤولين قالوا إن منفذ العملية يعالج بعد إصابته.

وذكر شاهد من رويترز أن الأمور عادت إلى طبيعتها في المطار بعد 90 دقيقة من التفجير، وأنه ليست هناك إشارات إلى تشديد الإجراءات الأمنية. كما قال موظف في المطار إن رحلات الطيران لم تتأثر.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أعلنت الشرطة الصينية اليوم عن تعزيز التدابير الأمنية في العاصمة بكين بعد سلسلة من تفجيرات القنابل في البلاد. وعلى صعيد آخر تلقت السلطات القضائية الصينية تعليمات باتخاذ إجرءات متشددة ضد فساد كبار المسؤولين وتقصيرهم في أداء مهامهم.

أقدم رجل في الصين على تفجير عبوة كان يحملها فقتل نفسه وأردى شرطيا في أحدث حلقة من سلسلة تفجيرات في الصين. وقالت مصادر أمنية وصحفية إن الحادثة وقعت أمس في مدينة جونغزانغ في مقاطعة هوباي بوسط الصين.

اعتقلت الشرطة الصينية رجلا اقتحم مكتب وكالة أنباء رويترز في بكين اليوم، وطالب بإجراء مقابلة تلفزيونية معه تتيح له الحديث عن الفساد في الحكومة الصينية. وزعم الرجل لحظة اقتحامه المكتب أنه يحمل قنبلة وهدد بتفجيرها.

المزيد من أمن وطني وإقليمي
الأكثر قراءة