الفاتيكان يعتذر لتدخله باستخدام "الله" بماليزيا

اعتذر سفير الفاتيكان في ماليزيا الأسقف جوزيف مارينو في بيان صدر مساء أمس عن دفاعه على استخدام لفظ الجلالة (الله) من قبل أصحاب الديانات الأخرى غير الإسلام في ماليزيا. وقال إنه لم يقصد من موقفه التدخل في الشأن الماليزي.

وجاء اعتذار مارينو بعد لقاء جمعه بوزير الخارجية الماليزي حنيفة أمان الذي اعتبر موقف الفاتيكان تدخلا بالشأن الماليزي الداخلي. وقال الوزير الماليزي إن بلاده لن تسمح "بالتدخل الأجنبي أو النفوذ الخارجي في مسألة استعمال لفظ الله في البلاد".

ومارينو الذي وصل العاصمة الماليزية كوالالمبور قبل أقل من ستة أشهر كأول سفير للفاتيكان بماليزيا، انتقد الخميس الماضي في كلمة له حصر استخدام لفظ الله للديانة الإسلامية التي يعتنقها معظم الماليزيين بنسبة تتجاوز 60% من إجمالي السكان البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة.

 وأعرب مارينو عن تأييده لحملة الكنائس الكاثوليكية الماليزية بشأن حقها في استعمال لفظ الجلالة الله.

وكانت وزارة الخارجية الماليزية أصدرت بيانا الأحد الماضي اعتبرت فيه أن التدخل الأجنبي تجاه أية دولة حرة وذات سيادة سيشعل روح التعصب الديني ولن يساعد في ضمان الاستقرار والطمأنينة والتفاهم بين الأطياف والأديان في ماليزيا.

وذكر بيان الخارجية أن قضية استخدام لفظ الجلالة (الله) للديانات الأخرى غير الإسلام يتم النظر فيها أمام محكمة الاستئناف الماليزية، داعيا جميع الجهات إلى ترك المجال أمام المحكمة لتقرر المصير النهائي للقضية طبقا للقوانين الماليزية.

وكان الجدل بشأن استخدام كلمة الله اندلع أولا في ماليزيا عام 2007 عندما منعت وزارة الداخلية إصدارا كاثوليكيا من استخدام الكلمة.

وقاضت الكنيسة الحكومة وأصدرت محكمة في ديسمبر/كانون الأول 2009 قرارا بأن استخدام كلمة "الله" لا يقتصر على المسلمين.

وأسفر القرار حينها عن هجمات ضد بعض الكنائس واحتجاجات من قبل المسلمين في أنحاء البلاد، الأمر الذي دفع وزارة الداخلية الماليزية لاستئناف قرار المحكمة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

ارتفع عدد الكنائس التي تعرضت للهجوم في ماليزيا خلال الأيام الأربعة الماضية إلى تسعة، وذلك على خلفية اعتراض المسلمين على السماح لغيرهم باستخدام اسم الجلالة “الله” في طبعات صحيفة لهم بلغة الملايو، وهو الأمر الذي زعزع الاستقرار السياسي بالبلاد.

11/1/2010

هوجمت كنيسة ماليزية رابعة بزجاجات حارقة, على خلفية توتر متصاعد بسبب احتجاجات على استخدام كلمة “الله” من قبل المسيحيين الذين يمثلون أقلية هناك. وكانت ماليزيا قد شهدت في وقت سابق أمس احتجاجات على استخدام مسيحيين كلمة “الله”.

9/1/2010

خرج مسلمون في ماليزيا بعد صلاة الجمعة في مظاهرات احتجاجية على خلفية استخدام كلمة “الله” من قبل المسيحيين الذين يمثلون أقلية في البلاد متعددة الأعراق. وسبقت ذلك سلسلة من الهجمات على ثلاث كنائس في كوالالمبور.

8/1/2010

تعرضت ثلاث كنائس على الأقل في العاصمة الماليزية كوالالمبور لهجمات في وقت مبكر من اليوم الجمعة. ويأتي ذلك قبيل مظاهرات حاشدة ينتظر تنظيمها في وقت لاحق اليوم على خلفية استعمال كلمة “الله” من قبل غير مسلمين في هذا البلد المتعدد الأعراق.

8/1/2010
المزيد من دولي
الأكثر قراءة