توقعات بمغادرة مانديلا المستشفى

SDS632 – Pretoria, -, SOUTH AFRICA : A photo taken on July 14, 2013 shows a wellwishing message for former South African President Nelson Mandela outside the Medi Clinic Heart Hospital in Pretoria. Graca Machel, the wife of Mandela, said she was less anxious about his condition on July 12, five weeks after he was admitted to hospital. After visiting Mandela late on July 11, President Jacob Zuma said he was "responding to treatment." Mandela was rushed to hospital on June 8 over a recurring lung infection. AFP PHOTO / STEPHANE DE SAKUTIN

قال رئيس جنوب أفريقيا تابو مبيكي إن الرئيس السابق نيلسون مانديلا قد يغادر المستشفى قريبا لقضاء فترة النقاهة في منزله.

وأضاف مبيكي أنه واثق من أن صحة مانديلا ستتحسن وأن من وصفه ببطل مناهضة التمييز العنصري سيخرج من المستشفى في وقت قريب. 

وكان مانديلا -الذي أكمل عامه الخامس والتسعين الخميس- قد أدخل المستشفى في 8 يونيو/حزيران إثر إصابته بعدوى في الرئة. 

وكانت آخر تقارير طبية أكدت أن صحة مانديلا تتحسن وأنه يستجيب للعلاج، وقد دأبت الرئاسة في الأيام الأخيرة على توصيف حالته بـ"حرجة ولكنها مستقرة"، دون الكشف عن معلومات ذات طابع طبي.

وفي وقت سابق، نفت الرئاسة في جنوب أفريقيا تقارير إعلامية تحدثت عن أن مانديلا فقد وظائفه العصبية الإدراكية، وقالت إن حالته لا تزال حرجة ولكن مستقرة. 

وكانت وثيقة قضائية مؤرخة في 26 يونيو/حزيران قد تسربت إلى وسائل الإعلام يؤكد فيها محامي مانديلا أن الرئيس السابق دخل في حالة من فقدان الوظائف العصبية الإدراكية.

وكان مانديلا قد انتخب رئيسا لجنوب أفريقيا عام 1994 بعد أربعة أعوام من خروجه من السجن حيث قضى هناك 27 عاما.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أشاد الرئيس الأميركي باراك أوباما اليوم السبت "بشجاعة" الزعيم الجنوب أفريقي نلسون مانديلا، معتبرا أنه بطل النضال ضد التمييز العنصري و"مصدر إلهام" للعالم، في حين أطلقت شرطة جنوب أفريقيا قنابل تشل القدرة على التحرك على متظاهرين ضد أوباما.

زار الرئيس الأميركي باراك أوباما الأحد الزنزانة التي اعتقل فيها الزعيم الجنوب أفريقي نلسون مانديلا طوال 18 عاما في معتقل روبن آيلاند، معربا عن "احترامه الشديد لأبطال النضال ضد التمييز العنصري"، فيما لا يزال مانديلا راقدا في المستشفى بين الحياة والموت.

يحبس ملايين المواطنين في جنوب أفريقيا أنفاسهم ترقبا لأي طارئ بسبب الوضع الصحي الحرج لرمز التحرر الأفريقي نلسون مانديلا، فمنذ أن أُدخل المستشفى بسبب التهاب حاد في الرئة، بدأ مواطنون يتقاطرون على مستشفى القلب وسط بريتوريا للتعبير عن التعاطف وللصلاة من أجله.

لا يغيب نيلسون مانديلا عن المشهد العام في جنوب أفريقيا حتى يعود إليه بعنفوان الثائر من جديد. فرغم أن الرجل ترك سدة الحكم طواعية عام 1999، إلا أنه ظل حاضرا في المشهد العام منذ تنحيه وحتى دخوله مستشفى القلب ببروتوريا قبل أسابيع.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة