حريق يشب بمركز إسلامي في لندن

شب حريق أمس الأربعاء في المركز الإسلامي في موزويل هيل بشمال العاصمة البريطانية لندن، في حادث يعتقد أنه هجوم تخريبي تقف وراءه جماعة يمينية.

وقالت الشرطة إنها تتعامل مع الحريق بارتياب وإنها عثرت على حروف "ئيديال" منقوشة على جدار المسجد، وهي اختصار لاسم جماعة "رابطة الدفاع الإنجليزية" التي كانت نظمت احتجاجات في لندن وغيرها من المناطق منذ مقتل جندي بريطاني بأحد شوارع لندن الشهر الماضي.

وقالت الشرطة إن موعد حفر هذه النقوش ومكانها نقطة محورية في التحقيق بشأن الحريق الذي شب في المركز الإسلامي.

وقال الأمين العام لمجلس مسلمي بريطانيا فاروق مراد في بيان إن الحريق هو أحدث حلقة في سلسلة من الهجمات على مؤسسات إسلامية منذ مقتل الجندي.

وأضاف مراد أن مسلمي بريطانيا كانوا قد خرجوا جماعات لإدانة ما أسماها جريمة قتل الجندي، مشيرا إلى أنه "أمر خسيس أن يكون على المسلمين تحمل المسؤولية والمعاناة بهذه الطريقة".

وكان مسجد آخر بمدينة جريمسباي بشمال شرق البلاد رشق بقنابل حارقة، ووردت تقارير عن هجمات مماثلة بالجنوب بعد مقتل الجندي لي ريجبي على يد بريطانيين من أصل نيجيري اعتنقا الإسلام.

 ودعت الشرطة وسياسيون ورجال دين للهدوء والوحدة بعد الحادث، وناشدت أسرة الجندي الناس عدم الإقدام على أي أعمال انتقامية.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

تفاقمت المشاعر المعادية للعرب والمسلمين في الولايات المتحدة والعديد من الدول الغربية في أعقاب الهجمات على مبنى وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) في واشنطن ومركز التجارة العالمي في نيويورك في 11 سبتمبر/ أيلول عام 2001. وتعرضت مساجد ومراكز إسلامية إلى اعتداءات وإطلاق نار وهوجم المسلمون وتعرضوا لتهديدات بالقتل. وقد أسهم عدد من وسائل الإعلام الأميركية والغربية في توليد كل مشاعر الكراهية هذه بسبب إصرارها على اتهام العرب والمسلمين بتنفيذ هذه الهجمات. هذا التقرير يسلط الضوء على بعض الاعتداءات التي تعرض لها العرب والمسلمون في الولايات المتحدة وأوروبا وما أثاره ذلك من مواقف شعبية ورسمية فضلاً عن إحصاء غير رسمي عن حجم الأقليات المسلمة في قارات أوروبا والأميركتين.

أفادت دراسة بريطانية بأن المسلمين هم الجالية الأكثر حرمانا في بريطانيا وتعاني أكثر من أي جالية أخرى من البطالة والفقر، وأنهم يواجهون كثيرا من الصعوبات على صعيد فرص العمل، وهم الأكثر تأثرا بالأمراض المزمنة وضعف المستوى التعليمي.

يمثل المشتبه فيه الثاني في قتل جندي بريطاني في لندن الشهر الماضي غدا الاثنين أمام القضاء بعدما وجهت له الشرطة البريطانية الاتهام أمس السبت.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة