رايس مستشارة أوباما للأمن القومي

عين الرئيس الأميركي باراك أوباما سفيرة بلاده في الأمم المتحدة سوزان رايس مستشارة له لشؤون الأمن القومي خلفا لتوم دونيلون الذي سيستقيل من منصبه اعتبارا من الأول من يوليو/تموز القادم.

واختار أوباما أيضا المستشارة السابقة والخبيرة في قضايا الإبادة سامنتا باور لمنصب سفيرة الولايات المتحدة بالأمم المتحدة خلفا لرايس.

يُذكر أن رايس سبق وأن رشحت لخلافة هيلاري كلينتون بوزارة الخارجية، وكانت محل انتقاد واسع من الجمهوريين بالكونغرس بعد تصريحات أدلت بها بشأن الهجوم الذي استهدف القنصلية الأميركية في بنغازي بتاريخ 11 سبتمبر/أيلول الماضي، وهي دبلوماسية رفيعة المستوى تحمل شهادات علمية عالية ومعروفة بصراحتها.

وعملت مساعدة لوزيرة الخارجية بإدارة الرئيس السابق بيل كلينتون، ومستشارة لأوباما حول السياسة الخارجية بحملته الانتخابية الأولى قبل تعيينها عام 2008 سفيرة أممية.

أما دونيلون فكان قد تولى منصب مستشار الرئيس لشؤون الأمن القومي في أكتوبر/تشرين الأول 2010، ويعتبر أحد مخططي انسحاب القوات الأميركية من العراق وأفغانستان قبل عام 2014، وشخصية أساسية بملاحقة زعيم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن.

بدورها شغلت سامنتا باور منصب مستشارة للرئيس حول الشؤون الدولية وحقوق الإنسان، وكانت قد فازت بجائزة بوليتزر تقديرا لكتاب ألفته حول السياسة الخارجية الأميركية، وذلك قبل أن تلتحق للعمل بالإدارة الأميركية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

دافعت المندوبة الأميركية بالأمم المتحدة سوزان رايس عن نفسها في وجه اتهامات جمهوريين هددوا بمعارضة تعيينها خليفة لكلينتون بالخارجية، بسبب تصريحات عن هجوم بنغازي، اعتبرت مضللة. ودافع البيت الأبيض عن رايس قائلا إنها تحدثت من منطلق ما توفر لديها من معلومات.

تواجه المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة سوزان رايس والمرشحة لمنصب وزيرة الخارجية خلفا لهيلاري كلينتون، مزيدا من الهجوم من جانب الجمهوريين, على خلفية اتهامها بإعطاء إيضاحات غير دقيقة بشأن الهجوم على القنصلية الأميركية في بنغازي يوم 11 سبتمبر/أيلول الماضي.

أوردت صحيفة واشنطن بوست نقلا عن مسؤول بإدارة الرئيس باراك أوباما أن المندوبة الدائمة الأممية للولايات المتحدة سوزان رايس برزت كمرشحة أولى لخلافة توماس دونيلون مستشار الرئيس للأمن القومي في وقت لاحق من العام الجاري.

أشار الكاتب الأميركي دويل مكمناص إلى الانتقادات التي وجهها أعضاء جمهوريون في الكونغرس بشأن اختيار الرئيس الأميركي باراك أوباما سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة سوزان رايس لمنصب وزيرة الخارجية، وقال إن انسحابها من الترشيح يعود لأسباب سياسية.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة