نواب أميركيون يريدون تعزيز التعاون مع روسيا

قال نواب أميركيون يزورون العاصمة الروسية موسكو إنه يتعين على البلدين التعاون بشكل أفضل لمواجهة أي "تهديد مشترك" من جانب من وصفوهم بـ"الإسلاميين المتشددين"، مشيرين إلى أن التعاون بينهما كان يمكن أن يساعد في إحباط  تفجيريْ بوسطن.

وقالت النائبة الجمهورية دانا روهابكر التي رأست مجموعة من ستة نواب أميركيين خلال الزيارة التي استمرت أسبوعا لروسيا، إن "التطرف الإسلامي يهددنا في الولايات المتحدة ويهدد الشعب الروسي"، مضيفة "أن الحرب الباردة قد انتهت الآن، لذلك علينا تكوين صداقات مع الروس والاعتراف بأن هناك تهديدات متبادلة لكل منا".

ويشتبه محققون أميركيون في أن شقيقين هاجرا من روسيا قاما بالهجوم على ماراثون بوسطن يوم 15 أبريل/نيسان الماضي مما أدى إلى قتل ثلاثة أشخاص وإصابة 264 آخرين.

وأضافت روهابكر "سئلنا عدة مرات هل نعتقد أنه كان يمكن إحباط مذبحة ماراثون بوسطن؟ هل كان يمكن منعها؟ والإجابة هي أنه لم يكن هناك شيء محدد يمكن فعله، نستطيع أن نشير إليه وتم بشكل مختلف بحيث كان يمكن أن يمنع ذلك".

تعاون
وأوضحت المتحدثة ذاتها خلال مؤتمر صحفي بالسفارة الأميركية في موسكو أنه كان "من الممكن أن يختلف الوضع" لو جرى بين البلدين تعاون على مستوى عال.

وكانت إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما والمخابرات الأميركية قد واجهت انتقادات بسبب ادعاءات إخفاقهما في تحديد الخطر الذي كان يمثله المشتبه فيهما تيمورلنك وجوهر تسارناييف المنحدران من أصل شيشاني واللذان هاجرا مع والديهما قبل عشر سنوات.

وقال مسؤولون أميركيون إن الأجهزة الأمنية الروسية طلبت من مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) معلومات في بداية 2011 بشأن تيمورلنك الذي اعتنق الإسلام الراديكالي وكان سيلتحق بالمقاتلين في روسيا.

ولم يجد وكلاء مكتب التحقيقات الفدرالي بولاية ماساشوستس في عام 2011 سببا جديا للقلق بشأن المشتبه فيه، إلا أن مسؤولين أميركيين يقولون إن الأجهزة الأمنية في روسيا فشلت في وقت لاحق في الرد على طلبات مكتب التحقيقات الفدرالي للحصول على مزيد المعلومات بشأن تيمورلنك.

وفي تعليقها على الأمر قالت روهابكر إنه بالنظر إلى الظروف فإن "مستوى التعاون غير مقبول".

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

قتل عنصر من مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (أف بي آي) رجلا أثناء التحقيق معه في مدينة أورلاندو بولاية فلوريدا (جنوب شرق) بشأن الهجوم الذي استهدف ماراثون بوسطن (شمال شرق) قبل أكثر من شهر وخلف ثلاثة قتلى وعشرات الجرحى.

نقلت وول ستريت جورنال عن مسؤولين أميركيين لم تكشف هوياتهم, أن روسيا تكتمت على معلومات وصفتها بالبالغة الأهمية وتتعلق بأحد المشتبه بهما في هجوم بوسطن الشهر الماضي.

دُفن تامرلان تسارناييف أحد المشتبه بهما في تفجيري بوسطن، الذي قتل في تبادل لإطلاق النار مع الشرطة، في مقبرة للمسلمين في بلدة دوسويل بولاية فرجينيا، وذلك بعد أن قضت السلطات أسبوعا للبحث عن مقبرة تقبل بدفنه.

قال مسؤولون أميركيون إن الشقيقين المشتبه بهما في تفجيري ماراثون بوسطن خططا في الأصل لتنفيذ الهجوم بتاريخ الرابع من يوليو/تموز من هذا العام، وليس الشهر الماضي كما حدث بالفعل.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة