بريطانيا تدرس إجراء محادثات بشأن أسانج

epa03515312 WikiLeaks founder Julian Assange delivers a speech from a balcony of the Ecuadorean embassy in London, Britain, 20 December 2012. Assange addressed supporters from the embassy in London, six months after he was granted asylum inside the building in June. Assange faces extradition to Sweden over sexual assault charge. EPA/ANDY RAIN
undefined

قالت الخارجية البريطانية اليوم الاثنين إنها تدرس إجراء محادثات مع الإكوادور بشأن مصير مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج، بينما تبدأ الولايات المتحدة محاكمة الجندي برادلي مانينغ المتهم بتسريب آلاف الوثائق الدبلوماسية والعسكرية السرية إلى الموقع منذ ثلاث سنوات.

وقالت متحدثة باسم الوزارة إن الخارجية تدرس طلبا لوزير خارجية الإكوادور ريكاردو باتينو للاجتماع مع الوزير وليام هيغ لدى زيارة باتينو للبلاد منتصف الشهر الحالي.

وتأمل الخارجية البريطانية التي لا تزال تدرس هذا الطلب، في أن "تُسهم الزيارة في التوصل إلى حل دبلوماسي لهذه المسألة".

ولجأ الأسترالي أسانج (41 عاما) الذي أسس موقع كشف الأسرار الدبلوماسية إلى سفارة الإكوادور في لندن منذ حوالي عام سعيا لتجنب تسليمه إلى السويد، التي تريد استجوابه بشأن مزاعم اعتداء جنسي واغتصاب.

وقد نفى أسانج كل التهم الموجهة إليه، معربا عن خشيته من أن يؤدي تسليمه إلى السويد، إلى تسليمه إلى الولايات المتحدة حيث قد توجه إليه اتهامات بالتجسس لنشر كمية هائلة من الوثائق السرية.

‪(الفرنسية)‬ مانينغ متهم بتسريب آلاف الوثائق إلى موقع ويكيليكس
‪(الفرنسية)‬ مانينغ متهم بتسريب آلاف الوثائق إلى موقع ويكيليكس

انتهاك الحقوق
وجاءت هذه التطورات عقب اتهام رئيس الإكوادور رافاييل كوريا الخميس بريطانيا بانتهاك حقوق الإنسان عبر منع مؤسس موقع ويكيليكس من المغادرة بعد أن منحته بلاده حق اللجوء.

واعتبر كوريا في مقابلة إذاعية أن ما يتعرض له أسانج يُعد انتهاكا لحقوق الإنسان، خاصة بعد أن "منحته الدولة المعنية حق اللجوء السياسي" لافتا إلى أن هناك ازدواجية بالمعايير "فلو تصرفت دولة بالطريقة نفسها تجاه شخص منحته بريطانيا أو الولايات المتحدة حق اللجوء فستتعرض للانتقادات".

وبالتزامن مع هذا تبدأ اليوم بالولايات المتحدة محاكمة الجندي برادلي مانينغ المتهم بتسريب آلاف الوثائق الدبلوماسية والعسكرية السرية إلى موقع ويكيليكس منذ ثلاث سنوات.

وستجري المحاكمة في قاعدة فورت ميد بولاية ميريلاند، والتي تقع نحو 50 كلم شمال شرق واشنطن، ومن المحتمل أن تستمر جلساتها طيلة الصيف.

وتأتي المحاكمة بعد ثلاث سنوات من اعتقال مانينغ (25 عاما) كما ينتظر أن يدعو الادعاء نحو مائة شخص للإدلاء بشهاداتهم في القضية، التي تعتبر أكبر عملية تسريب في تاريخ الولايات المتحدة.

وجاءت المحاكمة بعد جلسات استماع أولية مطولة مع مانينغ الذي اعتقل في العراق في مايو/أيار 2010 حيث كان يعمل محللا استخباراتيا عسكريا.

المصدر : وكالات