إيران تنفي زيارة وفد طالبان

نفت طهران زيارة وفد من حركة طالبان الأفغانية إيران لإجراء محادثات, ووصفت ما أعلنته الحركة في هذا الصدد بأنه غير أساسي.

وكان المتحدث باسم طالبان قاري يوسف أحمدي قد قال إن وفداً رفيع المستوى من الحركة يزور إيران لإجراء محادثات تستمر ثلاثة أيام مع مسؤولين إيرانيين بناء على دعوة من طهران.

وأشار أحمدي إلى أن وفدا من قياديي طالبان زار في السابق إيران لإجراء محادثات مماثلة, مضيفا أن الحركة مستعدة لقبول مبادرة لعقد مؤتمر سلام بشأن الوضع في أفغانستان.

ومن جهته أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأفغانية جنان موسى زي أن إيران تدعم بقوة عملية السلام الأفغانية، وقال إن موقف طهران من عملية السلام الأفغانية واضح، "وستدعم إيران الحكومة الأفغانية في عملية السلام التي أطلقتها".

وكانت وكالة أنباء فارس الإيرانية نقلت يوم السبت الماضي عن مصدر إيراني وصفته بالمطلع قوله إن وفداً من البعثة السياسية لحركة طالبان في قطر وصل إلى طهران لإجراء محادثات مع مسؤولين إيرانيين. وأضاف المصدر أن الوفد الذي ترأسه طيب آغا أجرى محادثات مع مسؤولين أمنيين.

وقد ذكرت وكالة أسوشيتد برس أن إيران تسعى للقيام بدور إقليمي في إنهاء الصراع المستمر بأفغانستان منذ 12 عاما, والقيام بدور الوسيط بين طالبان وحكومة أفغانستان الحالية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال تقرير للأمم المتحدة يوم الاثنين إن زراعة الأفيون في أفغانستان تزيد للعام الثالث على التوالي، وإن مستواها أعلى مما كانت عليه إبان حكم حركة طالبان، وذلك رغم الجهود التي تبذلها الحكومة وقوات دولية لمكافحة تجارة المخدرات.

توعدت حركة طالبان الأفغانية القوات الأجنبية والسلطات الأفغانية الحكومية بحملة من "الهجمات المؤثرة" على قواعدها وكذلك المناطق الدبلوماسية, في إطار "هجوم الربيع" الجديد هذا العام, وذلك اعتبارا من غد الأحد.

قتل ثمانية أشخاص في مواجهات استمرت عشر ساعات بعد هجوم شنته حركة طالبان على مبنى تابع للأمم المتحدة في العاصمة كابل, يقع ضمن عدة بعثات دبلوماسية ومنشآت أمن أفغانية، وكذلك دور ضيافة خاصة، ومستشفيين تدير وكالة الاستخبارات الأفغانية أحدهما.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة