أوغلو: انضمام تركيا لأوروبا لا يزال أولوية

Turkey’s Foreign Minister Ahmet Davutoglu addresses the media in Ankara June 13, 2013. REUTERS/Umit Bektas (TURKEY – Tags: POLITICS)

قال وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو إن بلاده لا تزال تسعى للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي, وإن هذا الهدف يمثل دائما أولوية إستراتيجية لا تراجع عنها بالنسبة إلى تركيا.

وأضاف -في مقابلة مع مجلة "فوكوس" الألمانية التي تصدر بعد غد الاثنين- أن أنقرة تنتظر من ألمانيا كعضو رائد في الاتحاد الأوروبي أن تدعم هذا المشروع, على خلفية العلاقات الألمانية التركية التي تكتسي طابعا خاصا.

ووافق وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الثلاثاء الماضي على مقترح ألماني لفتح فصل مفاوضات "السياسة الإقليمية" مع تركيا، وهو الفصل 14 من إجمالي 35 فصلا يتضمنها برنامج مفاوضات الانضمام.

ومن المنتظر أن تبدأ المفاوضات بين الجانبين في ضوء التقرير الذي ستقدمه المفوضية الأوروبية في أكتوبر/تشرين الأول المقبل بشأن عملية الإصلاح الديمقراطي التي انتهجتها الحكومة التركية.

أمر مستبعد
يأتي ذلك في وقت وصف فيه المستشار النمساوي فيرنر فايمان احتمال انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي بأنه "أمر غير متصور" في الوقت الراهن على الأقل, مشيرا في ذات الوقت إلى ضرورة عدم قطع الجسور ومواصلة المفاوضات بين الجانبين.

وقال فايمان في مقابلة مع مجلة فوكوس إن حرية التظاهر والتعبير عن الرأي هي من حقوق الإنسان التي يجب أن تراعيها الحكومة التركية, حتى وإن كانت هناك فوائد من تعزيز التجارة بين الجانبين التركي والأوروبي.

وقال أوغلو إن الاحتجاجات الأخيرة التي اجتاحت تركيا ورد فعل الدولة على ذلك هي "علامة على ديمقراطية صحية, إذ تؤكد أن نقد الحكومة أمر مسموح", واعتبر أن التعامل الأمني كان فقط مع بعض الدوائر التي حاولت استغلال المظاهرات السلمية لأغراضها، حسب قوله.

يذكر أن استطلاعا للرأي أجري لصالح مجلة فوكوس بيّن أن 58% من الألمانيين يرفضون استمرار مفاوضات انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي بسبب العنف الذي استخدمته الشرطة مع المتظاهرين, فيما رأى 34% منهم أن قرار الحكومة الألمانية استئناف هذه المفاوضات قرار صحيح.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

أكد وزير الشؤون الأوروبية وكبير المفاوضين الأتراك مع الاتحاد الأوروبي إيغمان باغيس أن العقبات التي زرعها الأوروبيون أمام انضمام تركيا إلى الاتحاد، لم توضع أمام دول شرق أوروبا التي قال إنها انضمت في اجتماع وفاقي بين "ليلة وضحاها".

لم تنحسر ارتدادات الاحتجاجات التي شهدتها تركيا طيلة نحو ثلاثة أسابيع داخل حدودها، بل تجاوزتها إلى علاقاتها الدولية والدبلوماسية، حيث وصلت شرارة هذه الاحتجاجات موضوع المفاوضات من أجل انضمام أنقرة للاتحاد الأوروبي، وأدت إلى تبادل استدعاء السفراء بين تركيا وألمانيا.

قالت مصادر في الاتحاد الأوروبي اليوم الاثنين، إن الاتحاد على وشك إلغاء جولة جديدة من محادثات انضمام تركيا لدوله، في حين قالت أنقرة إنها سترد بقوة على أي قرار للاتحاد يقضي بإلغاء المحادثات المقررة يوم الأربعاء.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة