غياب إجماع أوروبي بضم حزب الله لقائمة الإرهاب

فشلت حملة بريطانية لضم الجناح المسلح لـحزب الله اللبناني إلى قائمة الأرهاب الخاصة بـالاتحاد الأوروبي، وذلك بعد أن واجهت أمس الاربعاء مجددا مقاومة من حكومات تخشى أن يزيد ذلك عدم الاستقرار في الشرق الأوسط.

وسيمثل ضم حزب الله لقائمة الإرهاب الأوروبية تحولا كبيرا في سياسة الاتحاد الأوروبي التي قاومت ضغوطا من إسرائيل وواشنطن لتفعل ذلك منذ سنوات.

وتؤيد أغلبية دول الاتحاد الأوروبي، وعددها 27 دولة بمن فيها فرنسا وألمانيا، اقتراح بريطانيا، لكن هناك حاجة لإجماع، خاصة في ظل تحفظ كل من النمسا وجمهورية التشيك وإيطاليا.

وعلى الرغم من أن المقترح البريطاني نال صفة الاستعجال وبعض التأييد بأوروبا خلال الأسابيع القليلة الماضية، وسط إشارات إلى أن حزب الله متورط بشكل متزايد بالحرب السورية، فإن الدبلوماسيين البريطانيين فشلوا في إقناع عدد من الحكومات المتشككة بالأمر.

تؤكد بريطانيا أنه يجب فرض عقوبات أوروبية على مليشيا حزب الله لوجود أدلة على أنها وراء تفجير حافلة ببلغاريا، وهو ما ينفيه الحزب

وقال دبلوماسيون إن المناقشات لم تنته، لكن بريطانيا قد تصعد القضية إلى مستوى أعلى ربما يكون اجتماع وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي الذي سيعقد في يوليو/ تموز المقبل.

وأوضح أحد الدبلوماسيين الأمر قائلا إنه لم يتم التوصل إلى اتفاق، لافتا إلى أن المسألة ستناقش مجددا ولكن في مجموعة أخرى.

وتؤكد بريطانيا أنه يجب فرض عقوبات أوروبية على مليشيا جماعة حزب الله، لوجود أدلة على أنها وراء تفجير حافلة في بلغاريا، مما أدى إلى مقتل خمسة إسرائيليين وسائقهم في يوليو/ تموز الماضي، في حين ينفي حزب الله أي تورط له في التفجير.

ويرى عدد من الدبلوماسيين الأوروبيين أن حكومات أوروبية عديدة تساءلت عن وجود دليل كاف لربط حزب الله بالهجوم في بلغاريا، حيث أقر أحدهم بعدم وجود أية دليل.

يُشار إلى أن القائمة السوداء للاتحاد الأوروبي تضم جماعات مثل حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وحزب العمال الكردستاني التركي، إذ تُجمد الحسابات المصرفية بأوروبا لمثل هذه الجماعات وتُحرم من جمع تبرعات نقدية هناك لممارسة أنشطتها.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أكد الشيخ نعيم قاسم نائب الأمين العام لحزب الله اللبناني الأربعاء أن قتال الحزب في سوريا هو للدفاع عما سماه مشروع المقاومة وجزء لا يتجزأ من مقاومة إسرائيل.

هدّد الشيخ أحمد الأسير الأربعاء باللجوء إلى "الخيار العسكري" ضد حزب الله ما لم يتم إخلاء شقق يقطنها مسلحون من الحزب قرب مسجد يؤم فيه الأسير الصلاة في صيدا جنوبي لبنان، في غضون أربعة أيام.

ندد مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة أمس الجمعة بتدخل مقاتلين أجانب في القتال الدائر في سوريا، بما في ذلك مقاتلون من حزب الله اللبناني يدعمون الحكومة، وتبنى قرارا يحث كل الأطراف على الكف عن المساهمة في تصعيد الصراع.

أدان مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة الجمعة ضلوع مقاتلين أجانب في الحرب الدائرة بسوريا، وخاصة من حزب الله اللبناني. وأعرب المجلس عن قلقه من أن يفاقم تورط المقاتلين الأجانب من تدهور حقوق الإنسان والوضع الإنساني.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة