برلين تدعو أنقرة لاحترام حرية التظاهر

دعت ألمانيا تركيا الأحد إلى احترام حرية التظاهر والتعبير، وإلى المساهمة في تهدئة الوضع، جاء ذلك في رسائل وجهها وزير الخارجية غيدو فسترفيله والمتحدث باسم الحكومة ستيفن شيبرت.

وقال شيبرت في رسالة عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" إن جميع الأطراف في تركيا عليها أن تحتكم إلى المنطق، مضيفا أن "الحكومة الألمانية حذرت مرات عدة من أنه يجب ضمان حرية التظاهر والتعبير واحترام المواطنين المسالمين".

وأكد في رسالة أخرى على "تويتر" أنه يجب أن يكون هناك استمرار الحوار في تركيا.

وتأتي هذه التصريحات في حين قال فسترفيله إن الحكومة التركية، وعبر تصرفها المؤسف، ترسل المؤشرات الخاطئة تماما إلى العالم وإلى أوروبا، معربا عن أمله في أن تساهم في تهدئة الوضع وأن تستمع إلى الذين يريدون ممارسة حقهم في التظاهر.

الحكومة الألمانية حذرت مرات عدة من أنه يجب ضمان حرية التظاهر والتعبير واحترام المواطنين المسالمين

مؤشر نضج
واعتبر الوزير الألماني أن حدوث مظاهرات في أي بلد يُعد مؤشرا على نضج المجتمع، موضحا أن المظاهرات لا يجب أن تشكل مصدر خوف في ظل الأنظمة الديمقراطية بل مصدر فرح.

وتؤوي ألمانيا أكبر جالية تركية بين دول الاتحاد الأوروبي، وقد جرت مظاهرات فيها تضامنا مع المعارضين لحكومة رجب طيب أردوغان.

ووجه حوالي عشرين فنانا بألمانيا بينهم فاتح أكين -وهو مخرج من أصل تركي- رسالة مفتوحة للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل يطلبون منها المساعدة على وقف العنف في تركيا.

وقال الفنانون في الرسالة إن "الأحداث والتطورات في تركيا تتحدث عن نفسها" داعين ألمانيا إلى التحرك مع شركائها الأوروبيين لضمان قيام تركيا بوقف العنف.

يُذكر أن أردوغان قد قال في خطاب له الأحد إن "واجبه تطهير" ساحة تقسيم في إسطنبول بعدما تدخلت الشرطة مساء السبت لإخلاء آخر معقل للمتظاهرين الذين يطالبون باستقالته.

كما دافع ايضا عما قامت به الشرطة التركية، داعيا المعارضين له إلى انتظار موعد الانتخابات البلدية في مارس/ آذار 2014.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

سبقت رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان صوره والهتافات باسمه إلى ساحة كازلي جيشما في مدينة إسطنبول التي تجمع فيها مئات الآلاف من مؤيديه مساء أمس ليستمعوا إلى خطابه الذي وزع من خلاله رسائل عدة وبعث ببعضها إلى ما وراء البحار.

رفض رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان تشبيه الاحتجاجات التي تشهدها بلاده بما حدث في دول الربيع العربي، مؤكداً أن “من واجبه تطهير” ساحة تقسيم في إسطنبول رغماً عمّا سماها الجماعات الإرهابية.

تعهد محافظ إسطنبول بعدم السماح بتجمع المحتجين بميدان ساحة تقسيم بعد فض اعتصامهم هناك الليلة الماضية، قبيل انتهاء مهلة حددها رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان بإخلائها من المحتجين اليوم الأحد.

تواصلت الاحتجاجات المناهضة لحكومة رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان البارحة رغم فض الاعتصام المستمر منذ أسبوعين في حديقة غيزي من قبل شرطة مكافحة الشغب. وقال تجمع نقابي إنه سيدعو لإضراب الاثنين وأعلن آخر أنه سيعقد اجتماعا لدراسة هذا الخيار.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة