بيونغ يانغ تقترح محادثات مع واشنطن

This photo taken on March 28, 2013 and released by North Korea’s official Korean Central News Agency (KCNA) on March 29, 2013 shows North Korean leader Kim Jong-Un (C) making a speech during the meeting of information workers of the whole army in Pyongyang.   The White House said Friday it took a new warning from North Korea that it was in a state of war with South Korea seriously, but said Pyongyang’s threats were following a familiar pattern.  THIS PICTURE WAS MADE AVAILABLE BY A THIRD PARTY. AFP CAN NOT INDEPENDENTLY VERIFY THE AUTHENTICITY, LOCATION, DATE, AND CONTENT  OF THIS IMAGE. THIS PHOTO IS DISTRIBUTED EXACTLY AS RECEIVED BY AFP.  AFP PHOTO / KCNA via KNS

اقترحت كوريا الشمالية اليوم الأحد إجراء محادثات مع الولايات المتحدة تتناول نزع السلاح النووي وتخفيف حدة التوتر مع كوريا الجنوبية، وذلك بعد فشل المحادثات التي كان من المفترض أن تجري بين الكوريتين قبل أيام. 

وقالت لجنة الدفاع الوطني في بيان نشرته وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية "نقترح إجراء مفاوضات على مستوى عال بين بيونغ يانغ وواشنطن لإرساء السلام والاستقرار في المنطقة وتخفيف التوتر في شبه الجزيرة الكورية".

وأضاف البيان أن بيونغ يانغ ترغب في تناول جملة من الموضوعات من بينها الهدف الأميركي الرامي للوصول إلى عالم خال من الأسلحة النووية، داعية واشنطن إلى تحديد مكان وزمان هذه المحادثات. 

لكن اللجنة الوطنية أكدت أن "وضعنا كقوة نووية سيبقى إلى أن تتوقف بالكامل التهديدات النووية القادمة من الخارج"، داعية الولايات المتحدة إلى رفع العقوبات المفروضة على بيونغ يانغ. 

وقالت إنها ترغب في قيام الولايات المتحدة بالتوقيع على معاهدة سلام تنهي رسميا الحرب الكورية التي دارت بين عامي 1950 و1953.

وكانت كوريا الشمالية قد وافقت على صفقة لنزع سلاحها النووي مقابل الحصول على مساعدات عام 2005 ولكنها تراجعت عنها فيما بعد وقالت إنها لن تتخلى عن سلاحها النووي. 

‪المحادثات بين الكوريتين فشلت بسبب الخلاف بشأن منزلة رئيسي الوفدين‬ (الفرنسية)

خطوات ملموسة
وتأتي هذه المبادرة الكورية الشمالية بعيد إعلان الولايات المتحدة الجمعة عدم إمكانية استئناف المفاوضات مع بيونغ يانغ إذا لم تقم الأخيرة بـ"خطوات ملموسة" لتبديد القلق بشأن سلاحها النووي.

وقال المتحدث الأميركي بشأن سياسة كوريا الشمالية "نقول بوضوح منذ وقت طويل إننا منفتحون على تحسن في العلاقات مع جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية إذا رغبت في اتخاذ إجراءات ملموسة لتكون على قدر التزاماتها وواجباتها الدولية". 

ويرى محللون أنه من غير المرجح أن تقبل الولايات المتحدة عرض كوريا الشمالية ما لم تتحرك الأخيرة عمليا من أجل التخلي عن السلاح النووي، وهو شرط تفرضه الولايات المتحدة لبدء الحوار معها. 

ويأتي هذا العرض الكوري الشمالي بعد أيام من إلغاء محادثات كانت مقررة يومي الأربعاء والخميس مع جارتها الجنوبية، وذلك بسبب خلافات بشأن منزلة رئيسي الوفدين. 

وكانت بيونغ يانغ قد هددت في وقت سابق من العام الجاري بتوجيه ضربات نووية وصاروخية لكوريا الجنوبية والولايات المتحدة بعد فرض الأمم المتحدة عقوبات عليها بسبب اختبارها أسلحة نووية في فبراير/ شباط الماضي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

حذر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون كوريا الشمالية من تداعيات تهديداتها النووية الأخيرة، وقال إن التهديدات ليست لعبة. يأتي ذلك مع إعلان بيونغ يانغ عن تشغيل كافة مفاعلاتها، وسط تعزيزات عسكرية أميركية وتهديدات كورية جنوبية ودعوات صينية لضبط النفس.

قال المتحدث باسم البيت الأبيض الأميركي إن إطلاق كوريا الشمالية صاروخا لن يشكل مفاجأة، كما حذرتها وزارة الدفاع من مغبة أي استفزاز. وذلك بعد مطالبة بيونغ يانغ السفارات الأجنبية التأهب لاحتمال إجلاء رعاياها إذا تفجر الوضع بشبه الجزيرة الكورية.

بدأت كوريا الشمالية محادثات مع جارتها الجنوبية صباح اليوم الأحد في منطقة حدودية بهدف تهيئة الأجواء لإجراء محادثات على مستوى أعلى، في مسعى منهما لتخفيف حدة التوتر بينهما وإحياء المشاريع المشتركة التي كان يُنظر إليها على أنها رمز لتقارب الدولتين الجارتين.

أعلنت كوريا الجنوبية إلغاء محادثات رفيعة المستوى مع كوريا الشمالية كانت مرتقبة غدا الأربعاء في سول بسبب خلاف على تشكيل الوفدين.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة