استئناف مفاوضات الطوارق وسلطات مالي

Bamako, -, MALI : Malian President Dioncounda Traore (R), African Union representative to Mali Pierre Buyoya (2nd R), and representatives of the United Nations Special Envoy to Mali (MINUSMA) attend a meeting on June 12, 2013 in Bamako. Mediators in the Mali conflict arrived in Bamako today to seek President Traore's approval for a deal with northern Tuareg rebels that would pave the way for nationwide polls next month. Burkinabe Foreign Minister Bassole led a delegation to the Malian capital to ask Traore "to lift the final obstacles" to the deal, as the United Nations said the human rights situation "remains precarious" in the north. AFP PHOTO / AHMED OUOBA
undefined
استؤنفت الخميس في واغادوغو المحادثات بين السلطات المالية والمتمردين الطوارق الذين يسيطرون على كيدال شمال مالي، كما ذكر مصدر قريب من الوساطة التي تقوم بها بوركينا فاسو.

وقال هذا المصدر لوكالة الصحافة الفرنسية إن وزير خارجية بوركينا فاسو جبريل باسولي التقى الوفد المشترك للطوارق الذي يضم ممثلين عن الحركة الوطنية لتحرير أزواد والمجلس الأعلى لوحدة أزواد.

وأضاف أنه سيجري مشاورات بعد ذلك مع الدبلوماسيين الذين يساعدونه باسم الأسرة الدولية، موضحا أن وفدا من السلطات المالية سيصل إلى عاصمة بوركينا فاسو الخميس.

وكانت مشاورات مكثفة في باماكو أخفقت أمس الأربعاء في إقناع السلطات المالية بتوقيع تسوية قبل بها المتمردون الطوارق تمهيدا للانتخابات الرئاسية.

وأعرب بيار بويويا قائد القوة الأفريقية المنتشرة في مالي عن أمله "في التوصل إلى اتفاق خلال بضعة أيام".

ويفترض أن يسمح الاتفاق بعودة الجيش المالي إلى مدينة كيدال (شمال شرق) الأمر الذي كانت ترفضه حركات الطوارق المسلحة، تمهيدا للانتخابات الرئاسية المقررة في 28 يوليو/تموز المقبل في كل أرجاء مالي، وهو ما تعتبره الأسرة الدولية أمرا حاسما.

وكان من المتوقع أن يبرم الاتفاق بين السلطات المالية التي يمثلها وفد برئاسة الوزير السابق تيبيلي درامي والوفد المشترك للطوارق الذي يضم ممثلين عن الحركة الوطنية لتحرير أزواد والمجلس الأعلى لوحدة أزواد، الثلاثاء في عاصمة بوركينا فاسو.

وقال مشاركون إن تقدما سجل في المفاوضات، لكنها ما زالت متعثرة مع السلطات المالية بشأن مكان تمركز المتمردين ونزع أسلحتهم.

ويريد المتمردون الطوارق أن يتمركز مقاتلوهم "بأسلحتهم" في الثكنات وألا يتم نزع هذه الأسلحة إلا بعد توقيع اتفاق نهائي مع السلطات المالية الشرعية التي ستنبثق عن الاقتراع الرئاسي، يتضمن منح أزواد "وضعا خاصا".

وسيطر المتمردون الطوارق على كيدال في أواخر يناير/كانون الثاني الماضي في سياق التدخل العسكري الفرنسي ضد الجماعات المسلحة المرتبطة بتنظيم القاعدة. وكان مسلحون استولوا في 2012 على شمال مالي بالتحالف في البداية مع الحركة الوطنية لتحرير أزواد التي أطلقت الهجوم، لكنها ما لبثت أن طردت هذه الحركة من المنطقة.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

Alghabass Ag Intalla (2ndL), leader of the Ansar Dine delegation attends on June 8, 2013 a meeting on the Malian crisis in Ouagadougou, Burkina Faso. Talks between Malian authorities and armed ethnic Tuareg groups, who hold the northeastern town of Kidal, got underway on June 8 after a day's delay

تتواصل بالعاصمة البوركينابية المفاوضات غير المباشرة بين الحكومة المالية وأربع حركات أزوادية مسلحة. وتنحصر مفاوضات واغادوغو على الإجراءات والضمانات اللازمة لسير وتنظيم الانتخابات الرئاسية أواخر الشهر القادم وخصوصا في مناطق الشمال، ومصير مدينة كيدال التي لا تزال خارج السيطرة المالية.

Published On 10/6/2013
Burkina Faso President Blaise Compaore (L) meets the Bamako and Tuareg delegations in the presence of United Nations, African Union and European Union representatives, on June 10, 2013, at the presidential palace in Ouagadougou. Mali's government has been struggling to reestablish its authority over all of the west African country after a March 2012 coup in Bamako created a power vacuum that saw Al-Qaeda linked Islamists and Tuareg rebels overrun the north. Burkina Faso's mediators hosting talks between Mali's government and armed Tuareg rebels said on June 10 they hoped for an agreement to enable elections to be held next month. AFP PHOTO / AHMED OUOBA

صرح وسيط كبير في المحادثات التي تجري بين حكومة مالي والمتمردين الانفصاليين في واغادوغو عاصمة بوركينا فاسو، بأن الجانبين توصلا لاتفاق مبدئي يسمح بإجراء الانتخابات في موعدها في يوليو/تموز في منطقة كيدال المتنازع عليها بشمالي مالي.

Published On 11/6/2013
Burkina Faso President Blaise Compaore (L) meets the Bamako and Tuareg delegations in the presence of United Nations, African Union and European Union representatives, on June 10, 2013, at the presidential palace in Ouagadougou. Mali's government has been struggling to reestablish its authority over all of the west African country after a March 2012 coup in Bamako created a power vacuum that saw Al-Qaeda linked Islamists and Tuareg rebels overrun the north. Burkina Faso's mediators hosting talks between Mali's government and armed Tuareg rebels said on June 10 they hoped for an agreement to enable elections to be held next month. AFP

اشترطت الحكومة المالية إدخال بعض التعديلات على الاتفاق المبدئي المتوصل إليه مع المتمردين الطوارق في واغادوغو قبل التوقيع عليه، وفق ما أفاد مصدر حكومي.

Published On 12/6/2013
President Blaise Compaore of Burkina Faso (C) UN representative Bert Koenders (l), and African Union representative Pierre Buyoya (2nd l) meet represtatives of Toureg rebels and the Malian government on June 10, 2013 at the presidential palace in Ouagadougou.

أكد وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس موافقة متمردي الطوارق في مالي على التوقيع على اتفاق السلام مع حكومة باماكو لحل أزمة الجزء الشمالي من البلاد، في حين يتواصل الضغط الدولي عليها لانتزاع موافقتها على الاتفاق.

Published On 12/6/2013
المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة