إسبانيا تعتقل 5 تونسيين بشبهة "الإرهاب"

أعلنت وزارة الداخلية الإسبانية اليوم الأربعاء أن السلطات اعتقلت خمسة تونسيين في برشلونة، بعد أن تم اكتشاف قيامهم بنشر "الدعاية الإرهابية عبر مواقع التواصل الاجتماعي".

وقامت السلطات الإسبانية بإلقاء القبض على التونسيين الخمسة بتهمة "الإشادة بالإرهاب"، حيث أن هذه المجموعة نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي أكثر من أربعمائة ملف تضمنت مقاطع لخطب أسامة بن لادن وأخرى لكيفية صنع  القنابل.

كما نشروا مقاطع فيديو لتدريبات يقوم بها "إرهابيون" حسب وصف السلطات، وأخرى لهجمات وعمليات إعدام، فضلا عن نشر روابط لمواقع قريبة من تنظيم القاعدة.

وقالت الوزارة في بيان لها إن هؤلاء الرجال كانوا قيد التحري منذ عام 2012، مشيرة إلى أن المحتوى الذي تم نشره يعود لمصادر جهادية مرتبطة بتنظيم القاعدة.

وقال وزير الداخلية خورخي فرنانديز إن هذه العملية "تهدف لتحييد الأطراف التي يمكن أن تشكل تهديدا إرهابيا محتملا".

وبهذه العملية بلغ عدد الأشخاص الذين قبضت عليهم السلطات الإسبانية بتهم تتعلق بـ"الإرهاب"، عشرة أشخاص منذ بداية هذا العام.

يذكر أن الإشادة بالإرهاب يُعد جريمة يعاقب عليها القانون في إسبانيا منذ عام 1995، وقد عرضته السلطات لمواجهة حركة إيتا الانفصالية المسلحة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أمر القضاء الإسباني الجمعة بوضع شاب من أصل جزائري ألقي عليه القبض الثلاثاء ويشتبه بانتمائه إلى خلية قريبة من تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، رهن الحبس، في حين أفرج عن شاب آخر من أصل مغربي.

في هذا التحليل ينتهي محمد فال ولد المجتبى إلى أن إعلان إيتا الأحادي عن هدنة مع الحكومة الإسبانية قد يكون بداية نهاية العنف السياسي بوصفه نوعا من النضال السياسي في أوروبا، كما قد يشكل نهاية المشكلة القومية التي أرقت إسبانيا عقودا عدة.

مددت إسبانيا فترة سجن خمسة أشخاص يشتبه في أنهم من أنصار زعيم تنظيم القاعدة في العراق أبو مصعب الزرقاوي بتهمة التحريض على تفجيرات قطارات مدريد عام 2004. وإذا أدينوا بتشكيل جماعة إرهابية وهي إحدى التهم المنسوبة إليهم فقد يحكم عليهم بالسجن مدة تصل إلى 14 عاما.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة