أميركا تتهم الصين بالتجسس الإلكتروني

A journalist checks the U.S. Senate's website after it was attacked by internet hackers in Washington June 13, 2011. The U.S. Senate's website was hacked over the weekend, leading to a review of all of its websites, in the latest embarrassing breach of security to hit a major U.S. Government institution. The Pentagon is about to roll out an expanded effort to safeguard its contractors from hackers and is building a virtual firing range in cyberspace to test new technologies, according to officials familiar with the plans, as a recent wave of cyber attacks boosts concerns about U.S. vulnerability to digital warfare. The twin efforts show how President Barack Obama's administration is racing on multiple fronts to plug the holes in U.S. cyber defenses. To match Special Report USA-CYBERSECURITY.
undefined

قالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أمس الاثنين إن الصين تقوم بحملة تجسس معلوماتية لمحاولة جمع معلومات استخبارية عن برامج الدفاع التابعة للحكومة الأميركية.

وجاء في تقرير البنتاغون السنوي عن القدرة العسكرية الصينية أن العام 2012 شهد تعرض العديد من أنظمة الكمبيوتر في جميع أنحاء العالم -بما في ذلك تلك التي تملكها الحكومة الأميركية- لعمليات اختراق، وأضاف "يبدو أن المئات منها متصل بالحكومة والجيش الصينيين". 

وأوضح البيان المقدم للكونغرس أن الصين تستخدم قدرات شبكتها المعلوماتية للقيام بحملة لجمع معلومات استخبارية ضد القطاعات التي تدعم برامج الدفاع الوطني في الولايات المتحدة، وذلك في المجالات الدبلوماسية والاقتصادية والصناعية، وأضاف أنه يمكن استخدام تلك المعلومات من جانب بكين لتعزيز صناعة الدفاع لديها.

ويحمل هذا التقرير أبرز اتهام مباشر من واشنطن ضد قراصنة معلومات صينيين استهدفوا الحكومة والشركات الأميركية.

وكانت واشنطن قد دعت بكين في مارس/آذار الماضي إلى وقف عمليات تجسسها المستمرة لسرقة الأسرار التجارية من أجهزة الشركات الأميركية، وهو ما وصفته صحف أميركية بأنه أول جهد علني من إدارة الرئيس باراك أوباما لمساءلة الصين عما يصفه مسؤولون بأنه حملة تجسس تجاري مكثفة استغرقت عاما كاملا.

ويذكر أن مدير المخابرات القومية الأميركية جيمس كلابر اعتبر الشهر الماضي أن "الإرهاب الإلكتروني" هو التهديد الرئيسي حول العالم لأمن الولايات المتحدة.

المصدر : وكالات