أميركا تتهم الصين بالتجسس الإلكتروني

قالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أمس الاثنين إن الصين تقوم بحملة تجسس معلوماتية لمحاولة جمع معلومات استخبارية عن برامج الدفاع التابعة للحكومة الأميركية.

وجاء في تقرير البنتاغون السنوي عن القدرة العسكرية الصينية أن العام 2012 شهد تعرض العديد من أنظمة الكمبيوتر في جميع أنحاء العالم -بما في ذلك تلك التي تملكها الحكومة الأميركية- لعمليات اختراق، وأضاف "يبدو أن المئات منها متصل بالحكومة والجيش الصينيين". 

وأوضح البيان المقدم للكونغرس أن الصين تستخدم قدرات شبكتها المعلوماتية للقيام بحملة لجمع معلومات استخبارية ضد القطاعات التي تدعم برامج الدفاع الوطني في الولايات المتحدة، وذلك في المجالات الدبلوماسية والاقتصادية والصناعية، وأضاف أنه يمكن استخدام تلك المعلومات من جانب بكين لتعزيز صناعة الدفاع لديها.

ويحمل هذا التقرير أبرز اتهام مباشر من واشنطن ضد قراصنة معلومات صينيين استهدفوا الحكومة والشركات الأميركية.

وكانت واشنطن قد دعت بكين في مارس/آذار الماضي إلى وقف عمليات تجسسها المستمرة لسرقة الأسرار التجارية من أجهزة الشركات الأميركية، وهو ما وصفته صحف أميركية بأنه أول جهد علني من إدارة الرئيس باراك أوباما لمساءلة الصين عما يصفه مسؤولون بأنه حملة تجسس تجاري مكثفة استغرقت عاما كاملا.

ويذكر أن مدير المخابرات القومية الأميركية جيمس كلابر اعتبر الشهر الماضي أن "الإرهاب الإلكتروني" هو التهديد الرئيسي حول العالم لأمن الولايات المتحدة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

اعتبر مدير المخابرات القومية الأميركية أن ما وصفه بالإرهاب الإلكتروني (سايبر) هو التهديد الرئيسي حول العالم لأمن الولايات المتحدة. وقال جيمس كلابر للكونغرس الخميس إن الهجمات الإلكترونية والتجسس الإلكتروني يمكن أن يلحقا الضرر بالبنية التحتية الحيوية.

توصل تقييم استخباراتي جديد إلى أن الولايات المتحدة هدف لحملة ضخمة وممتدة من التجسس السايبري التي تهدد المنافسة الاقتصادية للبلاد، وفق ما نقلت صحيفة واشنطن بوست عن تقرير للاستخبارات الوطنية الأميركية.

قالت مجلة تايم الأميركية إن إدارة الرئيس باراك أوباما تدرس خطوة أكثر حزما ضد بكين لمعالجة حملة تجسس إلكترونية مستمرة تعتقد أن قراصنة صينيين يقومون بتنفيذها ضد الشركات والمؤسسات الحكومية الأميركية.

في مطالبة مباشرة وعلنية غير عادية، دعت واشنطن الصين إلى وقف عمليات تجسسها المستمرة لسرقة الأسرار التجارية من كمبيوترات الشركات الأميركية، والانخراط في مفاوضات لإنشاء ضوابط للسلوك في الفضاء الإلكتروني.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة