فرنسا: طعن الجندي له دوافع دينية

قال الادعاء الفرنسي اليوم الأربعاء -بعد اعتقال مشتبه به في حادث طعن الجندي في باريس مطلع الأسبوع- إن الأدلة التي جمعتها السلطات الفرنسية تشير إلى أن المشتبه به كان يتصرف بدافع من معتقداته الدينية.

وقال المدعي العام فرانسوا مولان إن المشتبه به شوهد في تسجيل فيديو وهو يردد ما قال إنه "دعاء إسلامي" قبل الهجوم الذي جاء بعد ثلاثة أيام من قتل جندي بريطاني في شوارع لندن في 22 مايو/أيار.

وقال مولان "هذا يقودنا إلى الاعتقاد بأنه كان يتصرف بناء على معتقداته الدينية". وأضاف -عن الهجوم الذي استهدف جنديا فرنسيا كان يقوم بدورية في حي غربي باريس- "يبدو واضحا أن النية كانت القتل" وخرج الجندي من المستشفى يوم الاثنين.

وكانت مصادر بالشرطة ذكرت في وقت سابق أنها ألقت القبض على مشتبه به عمره 22 عاما في ضاحية بباريس، بعد أن حددت هويته من خلال بصماته.

وكانت الشرطة الفرنسية قالت إنها تعتقد أن الهجوم نفذ بإلهام من قتل جندي بريطاني طعنا في جنوب شرق لندن على أيدي رجلين رددا شعارات إسلامية.

وقال وزير الداخلية الفرنسي مانويل فالس -في بيان نشره راديو آر تي أل- إن المشتبه به في الاعتداء على جندي مساء السبت في حي لا ديفانس اعتقل صباح الأربعاء في لافريير بمنطقة ليزيفلين غربي باريس عند أحد أقربائه.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أبقى القضاء البريطاني على الإسلامي عمر محمود عثمان المعروف بـ"أبو قتادة" بالسجن، بعدما رفضت محكمة الاستئناف البريطانية الخاصة بقضايا الهجرة، اليوم إخلاء سبيله بكفالة، فيما تسعى لندن منذ أكثر من عشر سنوات لإبعاده إلى الأردن، واعتبرت أنه يشكل "خطرا على الأمن الوطني".

يترأس رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون اجتماعا للجنة الطوارئ, بعد مقتل شخص, يعتقد أنه جندي في هجوم بسكاكين في حي ووليتش بجنوب شرق لندن. وينتظر أن تبحث اللجنة اتخاذ تدابير أمن إضافية, بينما تتواصل التحقيقات حول الحادث.

أعلن المدعي العام بضاحية نانتير في باريس روبير غيلي، تكليف النيابة العامة المتخصصة بقضايا الإرهاب بالتحقيق في هجوم تعرض له جندي فرنسي أمس السبت على يد رجل مسلح بسكين، طعنه في رقبته ولاذ بالفرار.

اعتقلت الشرطة البريطانية أمس الاثنين في لندن رجلا يُعد المشتبه به العاشر ضمن التحقيق في قضية قتل الجندي لي ريغبي، بينما نظمت مسيرتان بلندن: إحداهما لمناصري اليمين البريطاني أمام مقر رئاسة الوزراء تنديدا بعملية القتل، والأخرى مناهضة للعنصرية في بريطانيا.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة