بريطانيا تكشف استخداما جديدا للكيمياوي بسوريا

الأمم المتحدة قالت إنها تتلقى تقارير متزايدة عن استخدام أسلحة كيمياوية في النزاع الدائر بسوريا (الجزيرة)

أبلغت بريطانيا الأمم المتحدة بحالات جديدة مشبوهة لاستخدام أسلحة كيمياوية من قبل قوات النظام السوري بهجمات جديدة في النزاع الدائر بسوريا.

وقال سفير بريطانيا لدى الأمم المتحدة مارك ليال غرانت إن بلاده أبلغت الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في رسالة بهجمات جديدة للقوات الحكومية السورية في مارس/آذار، وأبريل/نيسان يشتبه باستخدام أسلحة كيمياوية فيها.

وأضاف "نواصل إبلاغ الأمين العام والسيد سلستروم بأي معلومات بمجرد حصولنا عليها". في إشارة إلى السويدي أكي سلستروم رئيس فريق التحقيق في الأسلحة الكيمياوية التابع للأمم المتحدة.

وكان مسؤول فرنسي كبير قال يوم الاثنين إن بلاده تفحص عينات من مواد يشتبه في كونها أسلحة كيمياوية استخدمت ضد الثوار، وهربها إلى الخارج مراسلون من صحيفة "لو موند" الفرنسية، وسيتم الكشف عن النتائج خلال بضعة أيام.

من جانبه، أشار وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الاثنين في بروكسل إلى أن "فرضيات استخدام أسلحة كيمياوية بسوريا تزداد قوة".

وكانت بريطانيا وفرنسا حثتا في وقت سابق الأمين العام للأمم المتحدة على فتح تحقيق في ثلاث هجمات مزعومة بأسلحة كيماوية قرب حمص ودمشق وحلب.

وقال مسؤول كبير في الأمم المتحدة الأسبوع الماضي إن المنظمة الدولية تتلقى تقارير متزايدة عن استخدام أسلحة كيمياوية في الحرب المستمرة منذ أكثر من عامين في سوريا.

وبداية هذا الشهر، قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إن بلاده تملك "دليلا قويا" على استخدام النظام السوري أسلحة كمياوية، كما أعلن وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو أن الفحوص التي أجريت على مصابين سوريين يعالجون في تركيا تشير إلى استخدام تلك الأسلحة.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: