طالبان باكستان تهدد مجددا بقتل مشرف

طالبان باكستان وصفت مشرف بأنه "الفرعون الأعظم في التاريخ الإنساني"  (الفرنسية-أرشيف)

هددت حركة طالبان باكستان مجددا بقتل الرئيس السابق برويز مشروف وذلك في تسجيل مصور بثته اليوم الأحد.

وقالت الحركة على لسان المتحدث باسمها إحسان الله إحسان في تسجيل مدته ست دقائق "إن شاء الله حركة طالبان باكستان جاهزة تماما للتعامل مع هذا الفرعون الأعظم في التاريخ الإنساني".

ووجه إحسان الاتهامات لمشرف على خلفية "مذبحة" في منطقة وزيرستان القبلية المضطربة وفي إقليم بلوشستان جنوب غرب البلاد خلال فترة حكمه. كما انتقد مشرف بسبب عملية عسكرية في عام 2007 على الجامع الأحمر في إسلام آباد ومدرسة البنات التابعة له.

واعتبر إحسان أن الرئيس السابق البالغ من العمر 69 عاما يحاول خداع الشعب عبر شعاره "باكستان أولا". وكان إحسان قد أطلق تهديدا مماثلا بالقتل لمشرف عشية عودته إلى البلاد في مارس/آذار الماضي بعد نحو خمس سنوات في منفى اختياري.

يشار إلى أن مشرف لا يزال قيد الاحتجاز في مقر إقامته الفخم بإحدى ضواحي إسلام آباد منذ أكثر من شهر حيث يجري التحقيق معه في اتهامات قديمة باحتجاز قضاة بعد فرض حالة الطوارئ، بالإضافة إلى ملابسات وفاة زعيم قبلي بلوشي متمرد. ودعا إحسان "الإخوة البلوش" إلى الوقوف جنبا إلى جنب مع طالبان في صراعها لتطبيق الشريعة.

وقد أصبح مشرف أول قائد سابق للجيش يُعتقل، في مخالفة لعرف يجعل كبار قادة الجيش غير قابلين للمحاسبة حتى بعد تقاعدهم، وقد ألمح القائد الحالي للجيش إلى عدم رضا الجيش عن الطريقة التي تعاملت بها السلطات مع مشرف.

وعاد الجنرال مشرف -الذي تولى السلطة بين عامي 1999 و2008- إلى باكستان في مارس/آذار الماضي بعدما قضى نحو أربع سنوات في منفى اختياري. وسعى عند عوته للمشاركة في الانتخابات العامة التي أجريت يوم 11 مايو/أيار الجاري، لكنه منع من الترشح بسبب دعاوى قضائية ضده.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: