فرنسا وألمانيا تدعمان تصنيف حزب الله "إرهابيا"

أعربت كل من فرنسا وألمانيا عن دعمهما لحملة بريطانيا لوضع الجناح العسكري لحزب الله اللبناني على قائمة الإرهاب الأوروبية.

وقال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس للصحفيين في العاصمة الأردنية "نظرا للقرارات التي اتخذها حزب الله وكونه قاتل الشعب السوري بقوة، أؤكد أن فرنسا ستقترح إدراج الجناح العسكري لحزب الله على لائحة المنظمات الإرهابية" للاتحاد الأوروبي".

وأكد الوزير الفرنسي للصحفيين بعد مغادرته اجتماع أصدقاء سوريا في عمان إن عددا من الدول الأوروبية تسير بهذا الاتجاه، مرجحا أن يتخذ الاتحاد الأوروبي قرارا بهذا الشأن.

موقف ألماني
وكانت مصادر دبلوماسية ألمانية قد أعلنت أمس الأربعاء أن برلين ستدعم حملة بريطانية لوضع الجناح المسلح لحزب الله على قائمة الاتحاد الأوروبي للمنظمات "الإرهابية".

وقال مصدر دبلوماسي "في ضوء المباحثات التي أجريناها مع شركائنا بعد التفجير الإرهابي في بورغاس (بلغاريا)، يؤيد وزير الخارجية غيدو فسترفيله إدراج الجناح العسكري على الأقل لحزب الله منظمة إرهابية في الاتحاد الأوروبي".

وأضاف المصدر أن الموقف الألماني يستند إلى صورة تزداد وضوحا عن الحقائق وعن التقدم الذي حققته السلطات القبرصية "في تحليل الأنشطة الإرهابية".

وكانت ألمانيا -وهي من أقوى دول الاتحاد الأوروبي- قالت في وقت سابق إنها ترغب في الاطلاع على أدلة أقوى على ضلوع حزب الله في تفجير بلغاريا.

وزير خارجية ألمانيا فيسترفيله سبق لبلاده الاهتمام بملف حزب الله (الفرنسية)

وقالت بريطانيا أمس الثلاثاء إنها تريد أن يضيف الاتحاد الجناح العسكري لحزب الله إلى قائمته للمنظمات "الإرهابية" بسبب أدلة على أن حزب الله كان وراء تفجير حافلة في بلغاريا في يوليو/تموز الماضي أسفر عن مقتل خمسة إسرائيليين وسائقهم.

كما استندت لندن إلى حكم بالسجن أربع سنوات أصدرته محكمة قبرصية في مارس/آذار الماضي على عضو في حزب الله متهم بالتآمر لمهاجمة مصالح إسرائيلية على جزيرة قبرص.

وقدمت بريطانيا طلبا لإدراج الجناح المسلح في حزب الله على هذه اللائحة، وستبدأ مناقشة المسألة "مطلع يونيو/حزيران" المقبل، حسب مصدر دبلوماسي.

ورفض حزب الله اتهامات بلغاريا بتورطه في الهجوم، وقال إن إسرائيل تشن عليه حربا بهدف تشويه سمعته.

الاتحاد الأوروبي
وإذا أيد الاتحاد الأوروبي إدراج الجناح العسكري لحزب الله على قائمة المنظمات "الإرهابية" بالإجماع، فستجبر هذه الخطوة حكومات وشركات أوروبية على وقف أي تعاملات مالية مع الجناح المسلح لحزب الله.

ورفض الاتحاد الأوروبي ضغطا من الولايات المتحدة وإسرائيل لوضع حزب الله في القائمة السوداء، ويقول إن هذه الخطوة يمكن أن تزعزع استقرار حكومة لبنان الهشة وتساهم في الاضطرابات بالشرق الأوسط.

في المقابل تدرج هولندا وحدها حزب الله منظمة "إرهابية"، في حين تضع بريطانيا الجناح المسلح فقط على القائمة السوداء، أما فرنسا فلم تتخذ بعد موقفا علنيا من اقتراح بريطانيا.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أعلن متحدث باسم الداخلية الألمانية الأحد أن وزير الداخلية هانس بيتر فريدريتش طلب الحصول على أدلة قبل وضع حزب الله اللبناني على لائحة الاتحاد الأوروبي للمنظمات الإرهابية.

ذكرت متحدثة باسم الاتحاد الأوروبي اليوم أن إدراج حزب الله اللبناني على قائمة المنظمات الإرهابية هو أحد الخيارات التي يدرسها الاتحاد، كما أكد وزير الخارجية الأميركي أن بلاده تعمل بشكل حازم لمنع أعمال حزب الله المزعزعة للاستقرار بالعالم، حسب وصفه.

أشارت صحيفة واشنطن بوست الأميركية إلى أن الولايات المتحدة تصعد من الضغوط على الاتحاد الأوروبي لتصنيف حزب الله اللبناني منظمة إرهابية، وذلك في ظل اتهام الحزب بالوقوف وراء تفجير دموي لحافلة تقل إسرائيليين في بلغاريا الصيف الماضي.

قال رئيس وزراء بلغاريا المؤقت مارين رايكوف إنه لن يبادر بأية خطوة لفرض عقوبات من جانب الاتحاد الأوروبي على حزب الله، بالرغم من اتهام الحزب بشن هجوم في منتجع بورغاس على البحر الأسود العام الماضي مما أدى لمقتل خمسة سياح إسرائيليين.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة