تركيا تغلق معبرا حدوديا مع سوريا

Syrian refugees carry their belongings at Cilvegozu border gate to go back to Syria after car bombings at Reyhanli in Hatay, on May 14, 2013. The death toll in twin car bombings in a Turkish town near the Syrian border has increased to 50 after another body was recovered and a victim died in hospital, the health minister was quoted as saying on May 14. The attacks also provoked a backlash against Syrian refugees in Turkey, whose number is around 400,000 but government officials have repeatedly warned against provocations and said Turkey will maintain its open-door policy for Syrians fleeing the regime's crackdown. AFP PHOTO / BULENT KILIC
undefined
أغلقت تركيا آخر معبر حدودي لها مع سوريا تسيطر عليه حكومة الرئيس السوري بشار الأسد، وعززت الأمن هناك على خلفية تفجيرين هزا مدينة الريحانية المحاذية لسوريا قبل عشرة أيام، وخلفا عشرات القتلى.
 
وقد اتهمت تركيا الحكومة السورية بالضلوع في التفجيرين اللذين وقعا في بلدة الريحانية بإقليم هاتاي في جنوب البلاد على الحدود مع سوريا، واستعلمت فيهما سيارتان ملغومتان، مما أدوى بحياة 51 شخصا.

وبادرت دمشق إلى نفي تورطها في الانفجارين اللذين عززا المخاوف من امتداد تداعيات أعمال العنف المستمر في سوريا إلى دول الجوار، وخاصة تركيا التي يوجد بها أكثر من مائة ألف لاجئ سوري.

وقال وزير الجمارك التركي حياتي يازجي إن بوابة يايلاداجي الواقعة على بعد نحو تسعين كلم عن الريحانية ستبقى مغلقة لمدة شهر، ولن يسمح بالمرور عبرها سوى للأتراك القادمين من سوريا، أو غير السوريين الذين يسافرون عبر تركيا. كما لن يسمح لأحد بالمرور عبرها من تركيا إلى سوريا.

وأغلقت البوابة في بادئ الأمر بعد يوم من التفجيرين لمنع المهاجمين من الفرار إلى سوريا. وقال مسؤول تركي في المنطقة إن الفرصة متاحة الآن لتركيب أجهزة كشف القنابل عند المعبر.

وتعتبر بوابة يايلاداجي هي الوحيدة التي لا تزال تسيطر عليها حكومة الأسد على طول الحدود الممتدة بين تركيا وسوريا لمسافة 900 كيلومتر، بعد أن سقطت كل المعابر الأخرى في أيدي مقاتلي المعارضة السورية.

ويقع معبر يايلاداجي على الطريق الرئيسي إلى المنطقة الساحلية بشمال غرب سوريا حول اللاذقية، حيث يوجد عدد كبير من أبناء الطائفة العلوية التي تنتمي لها عائلة الأسد، وتهيمن على مقاليد الحكم منذ عقود.

وتقول تركيا إنها اعتقلت 18 تركيا على صلة بالتفجيرين، بينهم اثنا عشر يواجهون اتهامات رسمية، وأضافت أن من بين المعتقلين بعض الجناة الرئيسيين، ومنهم مالك السيارتين المستخدمتين في التفجيرين. وقال مسؤولون إن بعض المنفذين كانوا يتحركون بالقرب من يايلاداجي بعد التفجيرين في محاولة للعودة إلى سوريا.

ويعتبر تفجيرا الريحانية من أدمى الهجمات التي تعرضت لها تركيا في تاريخها الحديث. وعلى خلفية أعمال العنف المتفاقمة في سوريا المجاورة، قتل 14 شخصا على الأقل في تفجير عند معبر سيلفجوزو الحدودي قرب الريحانية في فبراير/شباط. وفي أكتوبر/تشرين الأول قتل خمسة مدنيين أتراك في بلدة أكاكالي الحدودية إلى الشرق جراء انفجار قذيفة مورتر مصدرها سوريا.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

Reyhanli, Hatay, TURKEY : Men shovel dirt at the cemetery of Reyhanli on May 12, 2013 during the funerals of the of victims of a car bomb which went off on May 11 at Reyhanli in Hatay just a few kilometres from the main border crossing into Syria. Turkey was reeling from twin car bomb attacks which left at least 43 people dead in a town near the Syrian border, with Ankara blaming pro-Damascus groups and vowing to bring the perpetrators to justice. A Syrian minister denied on May 12 accusations that Damascus was behind a bomb attack in a Turkish town that left dozens dead, a day after Ankara blamed supporters of President Bashar al-Assad for the blasts. AFP PHOTO / BULENT KILIC

أوقفت السلطات التركية سبعة أشخاص مشتبه بهم في إطار التحقيق في تفجيري مدينة الريحانية جنوبي تركيا قرب الحدود السورية، واللذين خلفا 46 قتيلا بحسب أحدث حصيلة. وواصل المحققون بحثهم عن أدلة في مكان تفجير السيارتين للوصول إلى أسباب الانفجارين.

Published On 12/5/2013
epa03696508 Fire fighters and police inspect the area after an explosion in Hatay, Reyhanli District, Turkey, 11 May 2013. At least 40 people were killed and about 100 injured in car bomb explosions on 11 May in Turkey close to the Syrian border, Interior Minister Muammer Guler said. Unconfirmed media reports later the same day claimed that a third device went off just a few hours after the two previous bombs killed at least 40 in the region. Conflicting reports said said that it might have been just a gas leak blast. EPA/ORHAN CICEK/ANADOLU AGENCY TURKEY OUT EDITORIAL USE ONLY/NO SALES/NO ARCHIVES

أوقفت تركيا مشتبها فيه رئيسيا بتنفيذ تفجيري الريحانية اللذين أسفرا عن سقوط أكثر من 50 قتيلا السبت الماضي، في وقت لا يزال البحث جاريا عن مشتبه فيهما آخرين، وفق ما أعلن مسؤول اليوم الجمعة.

Published On 17/5/2013
People gather in front of an illegal fuel depot on May 17, 2013, after suspects set ablaze the depot located in the basement of a three-storey building in a small village near Turkey's border with Syria, triggering a strong explosion that killed at least ten people and wounded nine others. Among the wounded were three suspected smugglers as well as several security officers, Anatolia news agency reported. AFP

قتل عشرة أشخاص وأصيب تسعة في انفجار بمحافظة هاتاي جنوب تركيا قرب الحدود السورية. ولم تشر السلطات المحلية إلى أي رابط بين الانفجار وانفجار سيارتين مفخختين قبل سبعة أيام خلّف 51 قتيلا في مدينة الريحانية الواقعة في محافظة هاتاي نفسها.

Published On 18/5/2013
People of Reyhanli chant slogans as riot police block them on May 18, 2013, at Reyhanli in Hatay, during the funerals of the victims of a car bomb which went off on May 11 at Reyhanli in Hatay just a few kilometres from the main border crossing into Syria. The death toll in this bombingshas increased to 50 after another body was recovered and a victim died in hospital, the health minister was quoted as saying on May 14. The attacks also provoked a backlash against Syrian refugees in Turkey, whose number is around 400,000 but government officials have repeatedly warned against provocations and said Turkey will maintain its open-door policy for Syrians fleeing the regime's crackdown. AFP PHOTO STR

فرقت الشرطة التركية اليوم متظاهرين باستخدام المياه والغازات المدمعة أثناء محاولتهم الوصول لمكاني تفجيريْ مدينة الريحانية بمحافظة هاتاي (لواء إسكندرون) جنوبي تركيا اللذين وقعا السبت الماضي، في حين أعلن حاكم المحافظة أن قوات الأمن اعتقلت 17 شخصا حتى الآن على خلفية التفجيرين.

Published On 18/5/2013
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة