خمسة متهمين جدد في تفجيري الريحانية

ذكرت وكالة أنباء الأناضول أن محكمة في جنوب تركيا وجهت اليوم اتهامات إلى خمسة أشخاص وأمرت بحبسهم للاشتباه في تورطهم في تفجيري الريحانية قرب الحدود السورية يوم 11 مايو/أيار الجاري، واللذين أسفرا عن مقتل أكثر من خمسين شخصا.

وترفع هذه المجموعة الجديدة من التهم والأوامر بالحبس إلى 12 عدد الأشخاص المسجونين في إطار التحقيق الذي تجريه السلطات بعد التفجيرين اللذين يعدان الأكثر دموية في تركيا منذ بداية الصراع في سوريا عام 2011. ويحمل المتهمون جميعا الجنسية التركية.

وبين الموقوفين الخمسة الجدد، الرجل الذي اعتقل الأسبوع الماضي وتم التعريف به عبر الحرفين الأولين من اسمه "م.ج"، وقالت الشرطة التركية إنه أبرز المشبوهين.

وكان جلال الدين لكيسيز حاكم محافظة هاتاي حيث وقع التفجيران، قد قال إنه تم القبض مؤخرا على أحد المشتبه فيهم الرئيسيين بمنطقة سامانداج قرب الحدود السورية، وأضاف أن البحث لا يزال جاريا عن شخصين آخرين متورطين في التفجيرين.

وأشار إلى أن المشتبه فيهم حاولوا الفرار إلى سوريا بعد التفجيرين، ولكنهم فشلوا في ذلك بسبب تشديد الإجراءات الأمنية على الحدود.

ويدعى المشتبه فيه الذي اعتقل محمد جينك وهو تركي من هاتاي، ويشتبه في أنه اشترى السيارتين اللتين استخدمتا في تفجيرات الريحانية التي قتل فيها أكثر من خمسين شخصا وجرح العشرات.

وأكد لكيسيز أن 16 شخصا احتجزوا في ما يتصل بالتفجيرين، موضحا أن أربعة منهم تم إلقاء القبض عليهم رسميا.

وأشار المسؤولون الأتراك بأصابع الاتهام في التفجيرات إلى "تنظيم ماركسي إرهابي قديم" له صلات بنظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وكان وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو قد قال إن تفجيري الريحانية يحملان بصمات منفذي الهجمات الدامية على مدينة بانياس السورية، في إشارة ضمنية إلى النظام السوري.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

فرقت الشرطة التركية اليوم متظاهرين باستخدام المياه والغازات المدمعة أثناء محاولتهم الوصول لمكاني تفجيريْ مدينة الريحانية بمحافظة هاتاي (لواء إسكندرون) جنوبي تركيا اللذين وقعا السبت الماضي، في حين أعلن حاكم المحافظة أن قوات الأمن اعتقلت 17 شخصا حتى الآن على خلفية التفجيرين.

قتل عشرة أشخاص وأصيب تسعة في انفجار بمحافظة هاتاي جنوب تركيا قرب الحدود السورية. ولم تشر السلطات المحلية إلى أي رابط بين الانفجار وانفجار سيارتين مفخختين قبل سبعة أيام خلّف 51 قتيلا في مدينة الريحانية الواقعة في محافظة هاتاي نفسها.

أوقفت تركيا مشتبها فيه رئيسيا بتنفيذ تفجيري الريحانية اللذين أسفرا عن سقوط أكثر من 50 قتيلا السبت الماضي، في وقت لا يزال البحث جاريا عن مشتبه فيهما آخرين، وفق ما أعلن مسؤول اليوم الجمعة.

رفض رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الثلاثاء رفضا قاطعا اقتراح النظام السوري إجراء تحقيق مشترك في التفجيرين اللذين هزا السبت الماضي بلدة الريحانية جنوب تركيا على الحدود السورية، وأسفرا عن مقتل 51 شخصا وإصابة أكثر من مائة آخرين.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة