سجن أميركي بكوريا الشمالية 15 عاما

North Korea soldiers walk on the North side at the truce village of Panmunjom in the demilitarized zone dividing the two Koreas on March 19, 2013. The US on March 19 said it was flying training missions of nuclear-capable B-52 bombers over South Korea, in a clear signal to North Korea at a time of escalating military tensions. AFP PHOTO / JUNG YEON-JE

قضت المحكمة العليا في كوريا الشمالية بالسجن 15 عاما مع الأعمال الشاقة على المواطن الأميركي كينيث باي بعد إدانته بالقيام بأعمال عدائية ضد النظام وفق ما أفادت به وكالة الأنباء الكورية الشمالية اليوم الخميس.

وقالت الوكالة إن "المحكمة العليا قضت في هذه الجريمة بإنزال عقوبة الأشغال الشاقة لمدة 15 عاما" بحق المتهم باي جون هو واسمه الأميركي كينيث باي. وأضافت أن محاكمة الرجل أجريت في 30 أبريل/نيسان الماضي.

واعتقل المواطن الأميركي في الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني في مدينة راسون الساحلية في شمالي شرقي البلاد حيث كان ضمن مجموعة من خمسة سائحين وتحتجزه الشرطة منذ ذلك الوقت.   

وبحسب الصحافة الكورية الجنوبية فإن المدان أميركي من أصل كوري يبلغ من العمر 44 عاما ويعمل مسؤولا في شركة سفريات، ويرجح أن السلطات الكورية الشمالية ضبطت بحوزة أحد المسافرين الذين كانوا برفقته قرصا صلبا يحوي بيانات حساسة.

وكانت وكالة الأنباء الكورية الشمالية أكدت السبت أن المتهم "اعترف بارتكابه جريمتي معاداة جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية ومحاولة الإطاحة" بنظامها، وأشارت إلى أن "التهم (الموجهة إليه) مؤيدة كلها بأدلة".

ويعتبر كينيث باي الأميركي السادس الذي تعتقله السلطات في كوريا الشمالية منذ عام 2009، غير أن الباقين أطلق سراحهم جميعاً.

وبمقتضى قانون كوريا الشمالية فإن عقوبة ارتكاب أعمال معادية للدولة تتراوح بين خمسة وعشرة أعوام مع الأشغال الشاقة.

ويبدو أن الحكم الصادر على باي أشد من العقوبات التي صدرت في حق أميركيين آخرين سجنوا في بيونغ يانغ بسبب جرائم في حق الدولة.

من جهتها طالبت الولايات المتحدة كوريا الشمالية بإطلاق سراح مواطنها "لدواع إنسانية".

وتصاعدت حدة التوتر بين الولايات المتحدة وبيونغ يونغ بعد أن أجرت كوريا الشمالية تجربتها النووية الثالثة في فبراير/شباط.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قالت كوريا الشمالية اليوم الأربعاء إنها حكمت على أميركي بالسجن ثمانية أعوام مع الأشغال الشاقة لدخوله البلاد بطريقة غير شرعية، وهو قرار يمكن أن يزيد من توتر العلاقات مع واشنطن.

وصل الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر إلى كوريا الشمالية في مسعى منه للإفراج عن مواطن معتقل لدى بيونغ يانغ بناء على حكم قضائي بالسجن ثماني سنوات مع الأشغال الشاقة.

قالت كوريا الشمالية اليوم السبت إنها ستحاكم مواطنا أميركيا اعتقلته منذ ستة أشهر ووجهت له عدة اتهامات من بينها محاولة "قلب النظام الشيوعي" من خلال أنشطة مسلحة. ووفقاً للقانون الكوري الشمالي تصل عقوبة جرائم "الإرهاب المسلح" إلى الإعدام أو السجن مدى الحياة.

المزيد من أمن وطني وإقليمي
الأكثر قراءة