حزب حكمتيار يتبنى هجوم كابل

Kabul, -, AFGHANISTAN : French soldiers with the NATO-led International Security Assistance Force (ISAF) carry away the body of a victim from the site of a suicide attack in Kabul on May 16, 2013. A powerful suicide car bomb targeting a NATO military convoy in Kabul has killed eight Afghan civilians including two children in the first major attack in the capital for more than two months. Government officials said eight passers-by died in the explosion in the Shah Shaheed residential district in southeast Kabul, while the NATO coalition was unable to give details of any casualties
undefined
تبنى الحزب الإسلامي الأفغاني بزعامة قلب الدين حكمتيار "الهجوم الانتحاري" الذي استهدف قافلة مركبات تقل قوات أجنبية بالعاصمة كابل صباح اليوم.

وقال المتحدث باسم الحزب هارون زرغون إن الانفجار أدى إلى مقتل 12 أميركيا.

من جهتها أقرت القوة الدولية للمساعدة على حفظ الأمن بأفغانستان (إيساف) بمقتل جنديين من قواتها إضافة إلى أربعة موظفين مدنيين يعملون مع الحلف في هجوم كابل.

وقبل ذلك قال مسؤولون بوزارة الصحة الأفغانية إن ستة مدنيين قتلوا وأصيب العشرات خلال الهجوم.

وأفاد مراسل الجزيرة في كابل بأن الانفجار وقع قرب منزل نائب بالبرلمان، وأصيب حارسه بالمنطقة الصناعية.

وقال رئيس شرطة كابل أيوب سانجي في وقت سابق إن مهاجما كان يقود سيارة تويوتا كورولا استهدف في حدود الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي قافلة قوات أجنبية.

ووقع تفجير بكابل في مارس/آذار الماضي حينما نسف رجل نفسه عند بوابة وزارة الدفاع فقتل تسعة أفغان أثناء زيارة وزير الدفاع الأميركي تشاك هاغل.

قتلى واعتقالات
وفي تطور ميداني آخر، قتل قياديان من حركة طالبان وجرح عنصر ومسؤول منها، واعتقل 11 بعمليات مشتركة نفذتها القوات الأمنية الأفغانية وقوات إيساف خلال الساعات الـ24 الأخيرة بمناطق مختلفة من البلاد.

وقالت إيساف في بيان اليوم الخميس إن هذه العمليات نُفّذت بولايات بلخ وهلمند ونورستان وباكتيا وغزني، وضبطت خلالها كمية من الأسلحة.

المصدر : الجزيرة + وكالات