الحزب الفائز يطالب بإعادة الانتخابات في بلغاريا

أعلن حزب "مواطنون من أجل التنمية الأوروبية لبلغاريا" الخميس أنه سيلتمس من المحكمة الدستورية إلغاء نتائج الانتخابات البرلمانية المبكرة التي جرت مطلع هذا الأسبوع رغم فوزه فيها متهما أحزاب المعارضة بانتهاك قوانين الانتخابات.

وفاز الحزب المحافظ المعروف اختصارا باسم (غيرب) في الانتخابات البرلمانية المبكرة التي جرت في بلغاريا مطلع الأسبوع، بأغلب الأصوات، واستحوذ على 97 من إجمالي 240 مقعدا، ولكنه لم يحقق الأغلبية المطلقة، التي تمكنه من تشكيل الحكومة.

وقال زعيم الحزب رئيس الوزراء المستقيل بويكو بوريسوف إن غيرب سيقدم التماسه اليوم أو غدا، فيما قال خبراء إن الإجراءات قد تستغرق أسابيع، وتؤجل الجلسة الأولى للبرلمان المقررة في نهاية الشهر الجاري.

واستنادا إلى ما وصفه "بالانتهاك الخطير للقوانين"، أكد بوريسوف أن حزبه خسر بين 5% و6% من الأصوات نتيجة للتلاعب، على حد وصفه، وتوقع إعادة التصويت في غضون ستة أسابيع.

من ناحية أخرى انتقد زعيم الحزب الاشتراكي (بي إس بي) المعارض سيرجي ستانيشيف الخطة، متهما حزب غيرب بإشاعة الفوضى.

ومن المتوقع أن يتمكن الحزب الاشتراكي من تشكيل ائتلاف حاكم مع حزبين صغيرين، إذا أخفق حزب غيرب كما هو متوقع.

وشابت الحملات الانتخابية فضائح وتشكيك، بلغت ذروتها باتهامات السبت الماضي، قبيل الانتخابات بساعات، عندما ضبطت الشرطة 350 ألف بطاقة اقتراع مزيفة.

وكان بوريسوف شغل منصب رئيس الوزراء من العام 2009 حتى استقالته في فبراير/شباط الماضي، جراء تصاعد الاحتجاجات ضد سياسات التقشف الحكومية، مما أدى إلى إجراء الانتخابات مبكرة عن موعدها بشهرين. وتولت حكومة مؤقتة إدارة شؤون البلاد منذ ذلك الحين.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أعلن الرئيس البلغاري روسين بليفينلييف الثاني عشر من مايو/أيار المقبل موعدا للانتخابات النيابية، وذلك عقب استقالة الحكومة إثر احتجاجات شعبية خرجت بسبب الغضب العام تجاه شركات الطاقة وتدني مستويات المعيشة في أكثر دول أوروبا فقرا.

أفادت نتائج أولية رسمية في بلغاريا تقدم حزب "مواطنون من أجل التنمية الأوروبية" بالانتخابات البرلمانية المبكرة التي جرت أمس. بينما حل حزب يمثل الأقلية التركية ثالثا بعد الاشتراكيين.

استمرت حالة التأزم السياسي في بلغاريا, بعد أن أظهرت النتائج الرسمية الأولية للانتخابات العامة فوز حزب "مواطنون من أجل التنمية الأوروبية لبلغاريا", دون الحصول على الأغلبية اللازمة لتشكيل حكومة مستقرة, حيث تبدأ مفاوضات عسيرة لتشكيل ائتلاف.

حذر الرئيس البلغاري روسين بليفنلييف اليوم الأحد من أن بلاده يمكن أن تمر بفترة طويلة من عدم الاستقرار، إذا فشل السياسيون في تكوين حكومة بعد الانتخابات المبكرة في 12 مايو/أيار المقبل.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة