اختتام ندوة الحج في زمن الإمبراطوريات

ندوة دولية هي الاولى في أوربا في اطار اعداد موسوعة الحج الكبرى التي تعدها "دارة الملك عبد العزيز للدراسات التوثيقية"، تحت عنوان أوربا والحج في زمن الامبراطوريات.
undefined

نصر الدين الدجبي – ليدن

اختتمت أمس الثلاثاء الندوة الدولية "أوروبا والحج في زمن الإمبراطوريات" التي نظمها معهد الدراسات الإسلامية بجامعة ليدن الهولندية في إطار تحضير موسوعة الحج الكبرى التي تعدها دارة الملك عبد العزيز للدراسات التوثيقية.

وهدفت الندوة التي امتدت طوال يومي 13 و14 مايو/ أيار الحالي إلى دراسة الأبعاد السياسية والاجتماعية والاقتصادية والصحية التي صاحبت فريضة الحج في أوروبا زمن الحقب الاستعمارية من خلال الأرشيف الأوروبي وما تضمنه من وثائق تؤرخ لتلك الحقبة.

وركزت الندوة، التي شاركت في تنظيمها دارة الملك عبد العزيز للدراسات الأرشيفية في الرياض ومتحف العلوم الشعبية في مدينة ليدن الهولندية، على دراسة موضوع الحج في زمن الإمبراطوريات وقبل تدفق الحجاج المسلمين القادمين من دول إسلامية في النصف الثاني من القرن الماضي.

ووفق وكيل معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج د. ناصر البقمي فإنه يجري الآن، بالتعاون مع مؤسسات بحثية وعلمية عالمية، إنشاء أول موسوعة تاريخية إسلامية عالمية من نوعها تؤرخ للحج ومكة المكرمة والحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة.

حقب تاريخية
وأوضح الأمين العام لدارة الملك عبد العزيز د. فهد بن عبد العزيز السماري في حديث للجزيرة -على هامش الندوة- أن "هذا المشروع يتم بالتعاون من المملكة من أجل دعم الموسوعة الجامعة التي ستحتوي الحقب التاريخية للحج من كل قارات العالم".

وحول اختيار جامعة ليدن للندوة، قال السماري إن "الجامعة كانت سباقة في تناول هذا الموضوع وغيره من الدراسات الإسلامية" مشيرا إلى عزمهم على التوسع مع جامعات أوروبية أخرى.

‪رياض: أرشيف الحج بأوروبا بين أن الحجاج كانوا يعزلون في غرف‬  رياض: أرشيف الحج بأوروبا بين أن الحجاج كانوا يعزلون في غرف (الجزيرة)‪رياض: أرشيف الحج بأوروبا بين أن الحجاج كانوا يعزلون في غرف‬  رياض: أرشيف الحج بأوروبا بين أن الحجاج كانوا يعزلون في غرف (الجزيرة)

وأوضح أخصائي حاضر العالم الإسلامي بمعهد الدراسات بجامعة ليدن د. عمر رياض للجزيرة نت أن هناك مشاركات قيمة واكتشافات مبهرة للمشاركين من عدة دول أوروبية، مبينا أن الدراسات أكدت وجود أرشيف أوروبي غنيّ يوضح السياسات المتبعة من الإمبراطوريات الاقتصادية والسياسية التي كانت قائمة في تنظيم ومتابعة العابرين إلى الحج أو القادمين منه.

وقال رياض -وهو أيضا المنظم الرئيس للندوة- إن الباحثين وجدوا في الأرشيف قصصا لرحلات الحج والطرق المؤدية إلى الحج من الاتجاهات الأوروبية ووسائل النقل المستعملة وخاصة السفن والبواخر، مؤكدا أن أرشيف رحلات الحج وثّق لعادات الناس والثقافات التي تعرفوا عليها وطرق الاستعداد للحج والآثار الاجتماعية السياسية والثقافية والاقتصادية لهذه الشعيرة على الحجاج وعلى أوطانهم الأوروبية.

مراقبة ومتابعة
وتبين من خلال الأبحاث التي شارك فيها أكاديميون أوروبيون أن الحجاج كانوا تحت المراقبة والمتابعة الأمنية والتوجيهات السياسية، ومما جاء في هذا الأرشيف أن أغلب الإمبراطوريات والمستعمرات الأوروبية كانت تنتهج سياسة وضع الحجاج في غرف عازلة لفترة زمنية لمعرفة خلوهم من الأمراض الوبائية المنقولة التي كانت منتشرة في ذاك الزمن.

كما أن الصراع الاقتصادي والفكري بين العالم العربي والأوروبي كان واضحا في أرشيف الوثائق التي تم العثور عليها، حيث كان هناك تخوف من عمليات التوسع للخلافة العثمانية والأفكار التي كان يحملها القادمون من الحج معهم.

وبيّن رياض أنه من خلال هذه الوثائق يتأكد أن العلاقة بين الشرق والغرب لم تكن فقط بين الخير والشر كما يحلو للبعض وصفها أو عسكرية واقتصادية كما ينظر كثير من المؤرخين إليها، وإنما في جزء كبير منها هي بشرية وثقافية تحكمها جدلية التأثير والتأثر.

وعمن يذهبون للحج، تحدث المشاركون القادمون من عدة دول أن الوثائق المتوفرة توضح أن جزءا منهم كانوا من الأوروبيين الذين دخلوا الإسلام بحكم تواصلهم مع العالم الإسلامي، وجزءا آخر من أوروبا الشرقية والوسطى حيث يوجد فيها عدد من المسلمين، كما أن جزءا من الحجاج كانوا يتنقلون مع السفن التجارية المتجهة من وإلى العالم العربي وإندونيسيا.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

منصة اليوم الختامي لملتقى البعثات الخليجية بمسقط

دعا ملتقى بعثات الحج الخليجية الثالث الذي اختتم أعماله الاثنين في مسقط إلى ضرورة الحد من ظاهرة الحج غير النظامي، وأكد المؤتمر على ضرورة مخاطبة الأسباب الحقيقية لهذه الظاهرة التي يقوم بها الأفراد من تلقاء أنفسهم بالحج دون التنسيق مع الجهات المختصة.

Published On 26/3/2013
الحجيج يرمون جمار ثاني أيام التشريق

غادر معظم حجاج بيت الله الحرام المتعجلين مشعر منى إلى مكة المكرمة ليؤدوا طواف الوداع إيذانا بانتهاء مناسكهم لحج هذا العام، وذلك بعد أن أكملوا رمي الجمرات في ثاني أيام التشريق.

Published On 28/10/2012
Muslim pilgrims throw pebbles at pillars during the "Jamarat" ritual, the stoning of Satan, in Mina near the holy city of Mecca, on October 26, 2012. Pilgrims pelt pillars symbolising the devil with pebbles to show their defiance on the third day of the hajj as Muslims worldwide mark the Eid al-Adha or the Feast of the Sacrifice, marking the end of the hajj pilgrimage to Mecca and commemorating Abraham's willingness to sacrifice his son Ismail on God's command in the holy city of Mecca. AFP PHOTO/FAYEZ NURELDINE

بدأ أكثر من مليوني حاج اليوم رمي جمرة العقبة الكبرى ونحر الهدي والأضاحي بمشعر منى في أول أيام عيد الأضحى، الذي احتفل به المسلمون في ظروف متباينة وغلاء في أسعار الأضاحي.

Published On 26/10/2012
leaves after he completed to cast stones at the symbolic devil represented by a Jamarat (Burning Coal) in the tent city of Mina, Saudi Arabia, on 16 November 2010. After the stoning of the devil the pilgrims will make one last farewell circling of the Kaaba in Mecca.

بدأ مئات آلاف الحجاج اليوم مناسك رمي جمرة العقبة الكبرى في مشعر منى في أول أيام عيد الأضحى بعدما وقفوا أمس على صعيد عرفات, قبل أن ينفروا منه إلى مزدلفة فمنى التي باتوا فيها.

Published On 26/10/2012
المزيد من الإسلام
الأكثر قراءة