تركيا تحظر إعلانات الكحول لحماية الأطفال

أعدت الحكومة التركية مشروع قانون من شأنه أن يحظر الإعلان عن المشروبات الكحولية, وذلك لحماية الأطفال والمجتمع, لكنه قد يزيد الانقسام بين المتدينين والعلمانيين في البلاد.

ويمنع مشروع القانون -الذي أرسل إلى البرلمان يوم الجمعة- الشركات المنتجة للكحول أيضا من رعاية الأنشطة العامة, ويفرض قيودا على أماكن بيع وتناول المشروبات الكحولية, ويفرض أيضا على المنتجين الأتراك وضع تحذيرات صحية على الأغلفة.

وتقول الحكومة إنها لا تحاول التدخل في حياة الناس الشخصية، وإنما تعمل على تقريب تركيا من المعايير الأوروبية، من خلال الحد من مبيعات الكحول وحماية الجيل الأصغر سنا, وهي تتفاوض مع الاتحاد الأوروبي للانضمام إليه.

ويؤكد يحيى عكمان -وهو من نواب حزب العدالة والتنمية الحاكم، وأحد الموقعين على مشروع القانون- أن الهدف من القانون هو حماية المجتمع، وخصوصا الأطفال والشبان من اكتساب هذه العادات في سن مبكرة.

ويأتي مشروع القانون في أعقاب حظر تقديم المشروبات الكحولية على بعض رحلات الخطوط الجوية التركية التي تديرها الدولة.

ويخشى كثير من الأتراك ذوي التوجهات العلمانية أن يؤدي تشديد القيود على تناول الخمور إلى  تقويض الفصل بين الدولة والدين، برغم دستور تركيا العلماني.

ويحظر مشروع القانون -الذي يتوقع إقراره قبل بدء العطلة البرلمانية في يوليو/تموز المقبل- المظاهر الخارجية لأماكن تقديم المشروبات الكحولية التي تبين للجمهور العام خارجها أن مثل هذه المشروبات تقدم في الداخل.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أعلنت الحكومة البريطانية أنها تعتزم إجراء مراجعة جذرية شاملة للقوانين الخاصة ببيع المشروبات الكحولية في إنجلترا وويلز. وقال وزير الداخلية البريطاني مايك أوبراين إن هذه الخطوة ستسمح للحانات والمطاعم والمتاجر ببيع المشروبات الكحولية على مدار الساعة.

2/5/2001

دعت وزارة الثقافة في فيتنام إلى حظر المشروبات الكحولية في الملاهي والمراقص في الدولة الشيوعية، ومنع من هم دون سن الثامنة عشرة من دخول هذه الأمكنة. وتعتبر هذه أحدث خطوة في الحملة التي تشنها حكومة هانوي على ما أطلقت عليه الرذائل الاجتماعية.

29/6/2001

نبه أطباء وأكاديميون بريطانيون إلى أن المشروبات الكحولية التي تباع في المتاجر الكبيرة بأسعار في متناول الجميع تكلف آلاف الأرواح ويجب أن تكون أغلى بكثير.

14/12/2011
المزيد من دولي
الأكثر قراءة