هيغل: اتفاقية الدفاع مع اليابان تغطي الجزر

أعلن وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل الاثنين أن معاهدة الدفاع المشترك بين الولايات المتحدة واليابان تغطي جزر سينكاكو المتنازع عليها بين اليابان والصين، وذلك بعد عودة التوتر بين بكين وطوكيو حول هذه الجزر.

وقال الوزير الأميركي خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الياباني إيتسونوري أونوديرا "الولايات المتحدة لا موقف لها من السيادة النهائية على هذه الجزر، ولكننا نعترف بأنها تحت إدارة اليابان وبأنها مشمولة بالتزاماتنا المنصوص عليها بالمعاهدة الأمنية" بين الولايات المتحدة واليابان.

وأضاف أن الخلاف حول هذه الجزر الخاضعة لإدارة اليابان وتطالب بها بكين يجب أن "يحل سلميا وعبر التعاون" بين البلدين المعنيين، مؤكدا أن واشنطن "تعارض أي عمل أحادي الجانب وقسري" في إشارة إلى ما قامت به الصين مؤخراً.

وجاءت تصريحات هيغل في غمرة أجواء من التوتر حول الجزر غير المأهولة والتي يُسميها اليابانيون "سينكاكو" بينما يُطلَق عليها في الصين اسم "دياويو".

وكان رئيس وزراء اليابان شينزو آبي تعهد يوم 23 أبريل/نيسان بأن يطرد "بالقوة" أي صيني تطأ قدماه الجزر.

وغادرت ثماني سفن صينية المياه الإقليمية للجزر بعدما كانت دخلتها صباحا، وفق ما أعلن خفر السواحل الياباني، وذلك بعد تحذير شينزو آبي.

وهذه هي المرة الأولى التي يدخل فيها مثل هذا العدد من السفن الصينية في الوقت نفسه بالمياه الإقليمية لهذا الأرخبيل غير المأهول منذ التصعيد في الخلاف على ملكية الجزر بين البلدين في سبتمبر/أيلول الماضي.

وشدد هيغل على أن "كل عمل يزيد التوترات أو يهدد بحصول سوء فهم ينعكس سلبا على استقرار المنطقة".

من جهته شدد وزير الدفاع الياباني على "الموقف الأساسي لليابان، وهو أن هذه الجزر جزء لا يتجزأ من أراضي اليابان، من وجهة نظر تاريخية ومن وجهة نظر القانون الدولي" وطوكيو مصممة على حماية أرضها وفضائها وبحرها.

ويقع الأرخبيل على بعد 200 كلم شمال شرق تايوان التي تطالب به أيضا وعلى بعد 400 كلم غرب جزيرة أوكيناوا (جنوب اليابان). وعلاوة على موقعه الإستراتيجي فإن الأرخبيل غني بمصادر الطاقة في عمق البحار.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

قالت الصين الأربعاء إن ما وصفتها بالتصرفات الاستفزازية لن تثنيها عن الدفاع عن أراضيها، وذلك بعد أن أعلنت اليابان أنها ستجري تدريبات عسكرية مع الولايات المتحدة، وسط توتر بين بكين وطوكيو بشأن جزر سينكاكو المتنازع عليها.

استدعت اليابان السفير الصيني احتجاجا على دخول سفن دورية صينية مياهها الإقليمية قرب جرز متنازع عليها بين البلدين. وكانت طوكيو أعلنت في وقت سابق أن ثلاث سفن دخلت مياهها قرب الجزر التي تعرف باسم سينكاكو في اليابان ودياويو في الصين.

رفضت الحكومة اليابانية اليوم السماح لسلطات العاصمة طوكيو بالنزول على جزر متنازع عليها مع الصين، لتفادي تصعيد نزاعها المستمر على الجزر مع جارتها التي شهدت منذ أيام أكبر احتجاجات مناهضة لليابان منذ سنين وهوجم فيها السفير الياباني اليوم.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة