عـاجـل: مجلس الشيوخ الأميركي يصوت ضد حزمة التعديلات الرابعة التي تقدم بها الديمقراطيون لتعديل ضوابط محاكمة ترامب

سول تسحب جميع مواطنيها من كايسونغ

سيارات تابعة لشركات كورية جنوبية تصل إلى نقطة جمركية على الحدود مع كوريا الشمالية عائدة من مجمع كايسونغ الصناعي (رويترز)

تستكمل كوريا الجنوبية اليوم الاثنين سحب جميع عامليها المتبقين في مجمع كايسونغ الصناعي بعدما رفضت كوريا الشمالية دعوات لإجراء محادثات بشأن إعادة فتح المنشأة التي تدار بشكل مشترك.

وذكرت وكالة أنباء (يونهاب) الكورية الجنوبية أن العمال المتبقين، ويبلغ عددهم خمسين عاملا، سيتم الانتهاء من سحبهم حوالي الساعة الثامنة صباح اليوم الاثنين بتوقيت غرينتش على متن 34 مركبة عبر المعبر المشترك بين البلدين.

ووصفت كوريا الشمالية قرار جارتها الجنوبية سحب عامليها جميعهم من المجمع الصناعي المشترك بأنه "تصرف وقح" وهددت باتخاذ إجراءات حاسمة في حال تصعيد سول للوضع.

ونقلت يونهاب عن صحيفة رودونغ الكورية الشمالية الناطقة باسم حزب العمال الحاكم تحذيرها لكوريا الجنوبية بأن تدرك أنها لا تستطيع تجنب تحمل مسؤولية أزمة مجمع كايسونغ الصناعي والتوجه نحو إغلاقه الكامل "بتصرفها الوقح".

ويطرح قرار سول سحب عمالها تساؤلاً حول مستقبل مجمع كايسونغ الذي يمثل آخر رمز للتقارب بين الكوريتين.

وقد أعربت الشركات الكورية الجنوبية التي تملك مصانع لها في المجمع عن صدمتها لقرار إجلاء عامليها المفاجئ من هناك.

وظل العمل في مجمع كايسونغ الصناعي متوقفاً منذ التاسع من أبريل/نيسان الجاري عندما منعت كوريا الشمالية مديري المصانع الجنوبيين وشاحنات الإمدادات من دخول المنطقة الصناعية، وسحبت جميع عامليها البالغ عددهم 53 ألفاً في غمرة أجواء يشوبها التوتر مع كل من سول وواشنطن.

تجدر الإشارة إلى أن سول بدأت أول أمس السبت في سحب مواطنيها العاملين بالمجمع بعد رفض بيونغ يانغ عرضها إجراء حوار.

ورغم ذلك فقد أعلن وزير الخارجية الكوري الجنوبي يون بيونغ سي في وقت سابق اليوم الاثنين أن باب الحوار ما زال مفتوحاً.

وقال خلال منتدى في سول "قررنا سحب جميل العاملين في كايسونغ بغية حماية شعبنا" لكنه أوضح أن باب الحوار ما زال مفتوحاً مع الشمال. وأضاف "نحن نحاول توجيه رسالة واضحة إلى كوريا الشمالية لكننا في الوقت عينه نرغب في تعزيز تواصل إستراتيجي مع الشمال فيما قدرات ردعنا القوية موجودة".

وحذر يون من أن عزلة الشمال ستزداد في حال تمسكت بيونغ يانغ بتكتيكاتها القديمة التي تحفز على التوتر.

المصدر : وكالات