استئناف محاكمة معارض بارز لبوتين

نافالني بعد دخوله قاعة المحكمة للنظر في قضيته (الفرنسية)

استؤنفت اليوم الأربعاء محاكمة ألكسي نافالني أكبر معارضي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بتهمة "اختلاس أموال" بمحكمة كيروف (900 كلم شرق موسكو) بعد جلسة أولى الأسبوع الماضي.

ويحاكم نافالني مع عدد من المعارضين في قضية اختلاس أموال عمومية قال إنها "مفبركة" وتهدف لإسكاته والثأر منه لتطرقه لقضايا الرشوة على مستويات عليا.

وإذا ثبتت التهمة على نافالني (36 سنة) فإنه قد يصدر بحقه حكم بالسجن لمدة أقصاها عشر سنوات، بالإضافة إلى أنها قد تدمر صورة لناشط ضد الرشوة.

ولم يدل المعارض -الذي ارتدى سروال جينز وقميصا- بأي تصريح لدى وصوله قاعة المحكمة حيث جلست زوجته وزعيمة حركة سوليدرنوست المعارضة إيليا ياشين.

ويتهم نافالني بتدبير عملية اختلاس أربعمائة ألف يورو (نحو 520 ألف دولار) من ريع مشروع أخشاب استثماري تملكه الدولة في غابات منطقة كيروفلس، وهي تهمة ينفيها.

وكانت محاكمة نافالني قد بدأت قبل أسبوع في 17 أبريل/نيسان ودامت الجلسة 45 دقيقة قبل أن تؤجل أسبوعا، ووافق خلالها القاضي جزئيا على طلب الدفاع مزيدا من الوقت (شهرا) لدراسة الملف.

وكان المحامي نافالني خطيبا مؤثرا بالمظاهرات المناهضة لبوتين بموسكو، حيث انتقد الفساد عبر كشف معلومات على الإنترنت، وفرض نفسه كأحد قادة حركة احتجاج تبلورت عام 2011 للتنديد بتزوير نتائج الانتخابات التشريعية التي فاز بها حزب بوتين "روسيا الموحدة".

المصدر : وكالات