كوريا تطالب بالاعتراف بها دولة نووية

طالبت كوريا الشمالية اليوم الثلاثاء بالاعتراف بها دولة مسلحة نوويا، وذلك ردا على شروط أميركية وكورية جنوبية لإجراء محادثات بشأن الملف النووي الكوري الشمالي. وفي إطار التوتر بين الكوريتين، تلقى وزير الدفاع الكوري الجنوبي طردا يتضمن رسالة تهديد بسبب موقفه المتشدد من جارته كوريا الشمالية.

ورفضت صحيفة رودنغ سينمون الكورية الشمالية الشروط الأميركية والكورية الجنوبية المتمثلة في موافقة بيونغ يانغ على إزالة أسلحتها النووية وتعليق تجارب إطلاق الصواريخ، لبدء المحادثات، وهو ما وصفته الصحيفة بأنه غير مقبول.

وأضافت الصحيفة "إذا جلست كوريا الشمالية إلى طاولة المفاوضات مع الولايات المتحدة، فإنه يتعين أن يكون الحوار بين دولتين نوويتين وليس أن يجبر أحد الطرفين الآخر على إزالة الأسلحة النووية".

وكان متحدث باسم البيت الأبيض قال هذا الشهر إن على كوريا الشمالية أن تبرهن على أنها جادة في التخلي عن طموحاتها النووية التي تراها بيونغ يانغ "سيفا ثمينا"، لكي تكون المحادثات مفيدة.

وكانت بيونغ يانغ قد أكدت يوم السبت الماضي رفضها التفاوض مع القوى الدولية لنزع سلاحها النووي، وشددت على أنها قد تتفاوض فقط على خفض الأسلحة في شبه الجزيرة الكورية.

وقدمت الحكومة الكورية الشمالية يوم الخميس شروطا للتفاوض مع الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية, من بينها رفع العقوبات الأممية عنها, ووقف التدريبات العسكرية الأميركية الكورية الجنوبية. لكن واشنطن وسول رفضتا هذين الشرطين, واعتبرتهما غير مقبولين وغير قانونيين.

وفي الأونة الأخيرة، راجت تقارير عن نية كوريا الشمالية إطلاق صاروخ بالستي أو أكثر من ساحلها الشرقي, وهو ما لم يحدث.

يشار إلى أن كوريا الشمالية أجرت ثلاث تجارب نووية بين أكتوبر/تشرين الأول 2006 وفبراير/شباط الماضي، الأمر الذي دفع المجتمع الدولي إلى فرض عقوبات أممية على بيونغ يانغ التي هددت بدورها في الآونة الأخيرة بشن حرب نووية على الولايات المتحدة وحلفائها.

‪‬ تدريبات للجيش الكوري الجنوبي الشهر المنصرم تحسبا لأي هجوم من كوريا الشمالية(رويترز)

طرد تهديد
وفي سياق التوتر في العلاقة بين الكوريتين، أعلن مسؤولون في وزارة الدفاع الكورية الجنوبية وصول طرد يحتوي على رسالة تهديد ومسحوق مشتبه فيه إلى الوزير كيم كوان جين.

ويأتي ذلك بعد أيام فقط من العثور على مئات من المنشورات التي تحمل تهديدا للوزير على خلفية مواقفه المتشددة من كوريا الشمالية.

وقالت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء إن الرسالة الموجهة إلى الوزير دون أن تحمل اسم المرسل، حملت إدانة لموقف كيم المتشدد إزاء كوريا الشمالية، وتهديدا "بمعاقبته".

وتضمنت الرسالة -وفق يونهاب- أن على الوزير "أن يحترم نفسه عند إطلاق تصريحات، وألا يتجرأ على تشويه كرامة كوريا الشمالية بصورة طائشة".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال متحدث باسم البيت الأبيض الأميركي اليوم الخميس إن واشنطن ما تزال مستعدة لمفاوضات “جادة ويُعتد بها” مع بيونغ يانغ، لكن على الأخيرة أن تُبدي جديتها للتخلي عن طموحاتها النووية.

اهتمت الصحف الأميركية بسير الأحداث بين الولايات المتحدة وحلفائها من جانب وكوريا الشمالية من الجانب الآخر، وكتبت أن بيونغ يانغ خففت أمس لهجتها قليلا وألمحت إلى انفتاحها للحوار، رغم استمرار خطابها العدائي.

زار الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) وبحث مع مسؤولين أميركيين الأزمة في كوريا الشمالية، بينما يزور مبعوث صيني واشنطن ويزور مسؤول كوري جنوبي الصين واليابان في هذا الإطار أيضا.

أعربت القوى النووية الخمس الكبرى عن قلقها حيال البرنامجين النوويين لإيران وكوريا الشمالية، لكنها أكدت أنها ستواصل جهودها من أجل حل سلمي لمشاكل حظر الانتشار النووي، من جهة أخرى توقع مصدر دبلوماسي استئنافا للمحادثات بين الوكالة الدولية للطاقة الذرية وإيران الشهر القادم.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة