اجتماع في البيرو لبحث الأزمة الفنزويلية

كابريليس نأى بنفسه عن أحداث العنف التي صاحبت مظاهرات المعارضة (رويترز)

تعقد رابطة دول أميركا الجنوبية (يوناسور) اليوم الخميس اجتماعا طارئا في ليما عاصمة البيرو، لبحث الوضع بفنزويلا الغارقة في أزمة سياسية بسبب الانتخابات الرئاسية التي جرت الأحد وطعنت المعارضة في نتائجها. وقدمت المعارضة طلبا رسميا لإعادة فرز الأصوات، وأكدت على سلمية تحركها.

ويعقد الاجتماع بمبادرة من الرئيس البيروفي أولانتا هومالا ويرمي إلى بحث التطورات الأخيرة في فنزويلا، وفقا لبيان رسمي صدر أمس.

وأفاد مصدر حكومي بأن الاجتماع سيعقد مساء اليوم وستحضره رئيستا الأرجنتين كريستينا كيرشنر والبرازيل ديلما روسيف، إضافة إلى رئيس أورغواي خوسيه موخيكا. وستتمثل فنزويلا بوزير خارجيتها إلياس خوا.

وكان الرئيس بالوكالة نيكولاس مادورو الذي خلف هوغو شافيز بعد وفاته قبل شهر، قد فاز الأحد بالانتخابات الرئاسية بعد حصوله على 50.75% من الأصوات، مقابل زعيم المعارضة هنريكي كابريليس الذي حصل على 48.97%.

وخرجت يوم الاثنين مظاهرات مما أسفر عن وقوع سبعة قتلى وستين جريحا، واتهمت الحكومة الفنزويلية المعارضة بمهاجمة مكاتب الحزب الاشتراكي الحاكم.

ويطالب كابريليس بإعادة فرز الأصوات، وأودعت المعارضة الفنزويلية أمس الأربعاء طعنا رسميا لدى المجلس الوطني الانتخابي بهدف الحصول على ذلك.

وبعد دعواته الأولى للتظاهر، خفف كابريليس من لهجته وألغى مظاهرة كان يفترض خروجها أمس، وقال إن الحكومة خططت للتسلل في المسيرة وإثارة توترات ومن ثم إلقاء اللوم عليه، مؤكدا على الطبيعة السلمية لما أسماها المعركة التي يخوضها.

واتهم مادورو في وقت سابق المعارضة بمحاولة إثارة انقلاب، كما هددت الحكومة الفنزويلية باتخاذ إجراءات قانونية ضد كابريليس.

ورحبت غالبية دول أميركا الجنوبية بانتخاب مادورو، غير أن الولايات المتحدة رفضت الاعتراف بفوزه.

وتتولى البيرو مؤقتا رئاسة مجموعة يوناسور التي تضم 11 دولة أميركية جنوبية أخرى هي الأرجنتين وبوليفيا والبرازيل وكولومبيا وتشيلي والإكوادور وغويانا وسورينام وأورغواي وباراغواي (المعلقة عضويتها منذ العام الماضي).

المصدر : وكالات