السجن لأميركي بتهمة التجسس لروسيا

Joint Base Elmendorf-Richardson, Alaska, UNITED STATES : This photo taken at Joint Base Elmendorf-Richardson, Alaska, in 2011 provided by the US Army shows US Army Specialist William Colton Millay, 24, a military policeman assigned to the 164th Military Police Company, 793rd Military Police Battalion, 2nd Engineer Brigade. Millay has been jailed for 16 years for attempting to sell military secrets to the Russians, officials said on April 16, 2013. Millay, 24, a military policeman was also given a dishonorable discharge in a plea deal in which he admitted charges including attempted espionage and communicating national defense information. AFP PHOTO/US ARMY/HO ++RESTRICTED TO EDITORIAL USE - NOT FOR ADVERSTISING OR MARKETING CAMPAIGNS - MANDATORY CREDIT: AFP PHOTO/US ARMY - DISTRIBUTED AS A SERVICE TO CLIENTS++
undefined
حكم على جندي أميركي بالسجن 16 عاما لإدانته بمحاولته بيع أسرار عسكرية إلى عميلة في مكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي) أوهمته بأنها جاسوسة روسية.

وأوضحت النيابة العامة الأميركية أمس الثلاثاء أن الجندي وليام ميلاي أقر بالتهم الموجهة إليه، وأبرم وإياها اتفاقا قضائيا ينص على عقوبة السجن، وكذلك أيضا على تسريحه من الجيش بسبب عدم احترامه الشرف العسكري.

واعتقل الجندي البالغ من العمر 24 عاما في أكتوبر/تشرين الأول 2011 بعدما عرض على امرأة ظنها جاسوسة روسية بيعها معلومات عسكرية سرية، ليتبين له لاحقا أن المرأة هي عميلة في الإف بي آي.

واعتقل الجندي في قاعدة "المندورف ريتشاردسون" العسكرية في أنكوراج بآلاسكا حيث صدرت بحقه العقوبة مساء الاثنين الماضي.

وأقر المتهم الشهر الماضي بذنبه في التهم الموجهة إليه وهي "محاولة التجسس" و"الافتقار إلى الانضباط" و"الإدلاء بتصريح كاذب"، و"نشر معلومات مصنفة أسرار دولة".

وقال مسؤول مكتب التحقيقات الفدرالي في آلاسكا ديردر فايك إن الجندي "ميلاي خان بلده بمحاولته بيع معلومات دفاعية سرية إلى بلد أجنبي".

بدوره قال المتحدث باسم الجيش بيل كوبرنول "لقد أصبنا بخيبة أمل كبيرة كون الجندي ميلاي اختار هذه الطريق، ولكن نأمل أن يؤدي اعتقاله الذي تم بسرعة والعقوبة القاسية التي أنزلت به في ثني جنود آخرين عن القيام بالخيارات المؤسفة نفسها".

وكانت محكمة أميركية قضت الشهر الماضي بسجن مواطن صيني كان يعمل مهندسا في شركة "إل3 كوميونيكيشنز هولدينغز" ست سنوات، بعد إدانته بـ"نقل تفاصيل تكنولوجيا عسكرية أميركية حساسة للصين بصورة غير مشروعة".

وكانت هيئة محلفين اتحادية في نيوجيرسي قد أدانت المواطن الصيني سي شينغ ليو (49 عاما) في سبتمبر/أيلول الماضي بتسعة اتهامات من 11 اتهاما، من بينها "حيازة أسرار تجارية مسروقة وانتهاك قانون الحد من صادرات السلاح والكذب على ضباط اتحاديين".

وقال ممثلو الادعاء إن المدعى عليه، المعروف أيضا باسم ستيف ليو، سرق الآلاف من ملفات الكمبيوتر التي تضم تفاصيل تشغيل وتصميم أجهزة توجيه الصواريخ والقذائف الصاروخية والطائرات دون طيار.

المصدر : وكالات