هاغل يبحث التعاون بين تركيا وإسرائيل

قال مسؤول تركي الأربعاء إن وزير الدفاع الأميركي تشاك هاغل سيزور البلاد قريبا في محاولة لإحياء التعاون العسكري بين تركيا وإسرائيل بعد توقفه منذ الهجوم الإسرائيلي على سفينة مساعدات تركية لقطاع غزة عام 2010.

وأضاف المسؤول -الذي طلب عدم نشر اسمه- أن هاغل، الذي سيزور أنقرة مع قرب موعد زيارته لتل أبيب في الفترة من 21 إلى 23 الشهر الجاري، سيحاول تشجيع البلدين على استئناف التعاون العسكري الذي كان يشمل مناورات وعقودا دفاعية.

وتأتي زيارة هاغل بعد جولة قام بها وزير الخارجية الأميركي جون كيري -الذي زار تركيا يوم الأحد الماضي في ثاني زيارة له خلال شهر- بحث خلالها تطبيع علاقات أنقرة بالكامل مع تل أبيب.

يشار إلى أن الولايات المتحدة قدمت نظامي باتريوت للدفاع الصاروخي من بين ستة أنظمة وفرها حلف شمال الأطلسي (ناتو) لتركيا، العضو في الحلف، لمساعدتها على حمايتها من أي هجوم صاروخي محتمل من قبل سوريا.

وكانت العلاقات بين تركيا وإسرائيل تدهورت عقب قيام قوات خاصة إسرائيلية في مايو/أيار 2010 بقتل تسعة ناشطين أتراك كانوا على متن سفينة "مافي مرمرة" متجهة ضمن أسطول الحرية لكسر الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة.

وطالبت تركيا باعتذار إسرائيلي عن الحادث وتقديم تعويضات لأسر الضحايا وتخفيف الحصار الإسرائيلي عن القطاع، لإزالة التوتر في العلاقات بين الدولتين عقب الحادث.

غير أن إسرائيل رفضت ذلك في بادئ الأمر، ولكنها اعتذرت على لسان رئيس وزرائها بنيامين نتنياهو يوم 22 مارس/آذار الماضي قبيل مغادرة الرئيس الأميركي باراك أوباما إسرائيل.

وكان من المقرر أن تتجه لجنة تعويضات إسرائيلية إلى تركيا بهدف التفاوض بشأن التعويضات المترتبة على مقتل الأتراك التسعة، ولكن أنقرة أرجأتها إلى الـ22 من الشهر الجاري "لأسباب لوجستية".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

يرى مسؤولون فلسطينيون أن الاعتذار الإسرائيلي لتركيا عما تعرضت له سفينة "مافي مرمرة" قبالة سواحل قطاع غزة انتصار للدبلوماسية التركية، لكنهم شككوا في إمكانية أن تلتزم إسرائيل بالاتفاق مع تركيا بشأن رفع الحصار عن القطاع.

أعلن مسؤول تركي أن إسرائيل وتركيا باشرتا الاثنين مناقشة التعويضات المترتبة على مقتل تسعة أتراك خلال مهاجمة أسطول إنساني كان متوجها إلى قطاع غزة في 2010، الأمر الذي كانت تطالب به أنقرة لإعادة العلاقات مع إسرائيل.

قال مسؤول تركي كبير أمس الجمعة إن وفدا إسرائيليا سيزور تركيا الأسبوع المقبل لإجراء مفاوضات بشأن تعويض ذوي تسعة أتراك قتلوا لدى مهاجمة الجيش الإسرائيلي أسطولا كان ينقل مساعدات إنسانية إلى قطاع غزة.

استبعد نائب وزير الخارجية الإسرائيلي عودة العلاقات الإسرائيلية التركية إلى سابق عهدها بعد الاعتذار الذي قدمه رئيس الوزراء إلى تركيا، في وقت أعلن نائب رئيس الوزراء التركي أن وفدا إسرائيلياً سيزور تركيا قريبا لبحث دفع تعويضات لأهالي ضحايا سفينة مافي مرمرة.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة