بوكو حرام ترفض المحادثات مع حكومة نيجيريا

رفض زعيم جماعة بوكو حرام في نيجيريا أبو بكر شيكو في تسجيل مصور إجراء محادثات سلام مع الحكومة ونأى بنفسه عن قائد منسوب للجماعة أعلن وقف إطلاق النار باسمها في يناير/كانون الثاني الماضي.

وكان قائد منسوب لجماعة بوكو حرام، يدعى شيخ أبو محمد بن عبد العزيز وهو معروف لدى قوات الأمن النيجيرية, كما تقول رويترز، قد أعلن وقفا لإطلاق النار نهاية يناير/ كانون الثاني الماضي.

وتعليقا على ذلك, قال شيكو بالتسجيل المقتضب الذي تحدث فيه بلغة الهوسا "عبد العزيز لم يتحدث نيابة عني وأنا أنأى بنفسي عنه تماما". وأضاف "بوكو حرام لم تعرض في أي وقت وقفا لإطلاق النار ونحن لم ندخل في حوار مع الحكومة ولن نكون مستعدين لذلك حتى تتحقق الشروط التي وضعناها". كما قال إنه يجب على قوات الأمن التوقف عن قتل أعضاء الجماعة وعن وصفهم بانهم لصوص مسلحون.

في غضون ذلك, قال متحدث باسم قوات الأمن إن قوات الجيش قتلت عشرين مسلحا من بوكو حرام لدى محاولتهم مهاجمة ثكنة عسكرية بولاية بورنو شمال شرق نيجيريا اليوم.

يُشار إلى أن المواجهات الدامية أوقعت في وسط وشمال نيجيريا ما لا يقل عن ثلاثة آلاف قتيل منذ 2009,  حيث تقاتل بوكو حرام لإقامة دولة إسلامية في شمال البلاد, إذ تعيش أغلبية سكانية مسلمة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

اتهم الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند جماعة بوكو حرام النيجيرية بالضلوع في خطف سبعة سياح فرنسيين في شمال الكاميرون الثلاثاء. وأثار هولاند احتمال أن يكون خطفهم ردا على العملية العسكرية في شمال مالي, وقال إن بلاده ستحاول منع نقلهم إلى نيجيريا.

19/2/2013

نددت فرنسا بما وصفتها بالمشاهد الصادمة بعد بث شريط مصور تبنت فيه جماعة بوكو حرام النيجيرية خطف عائلة فرنسية من سبعة أشخاص الثلاثاء في الكاميرون. وظهر المسلحون في الشريط بجانب العائلة، وهددوا بقتلها إذا لم يطلق سراح معتقلين في الكاميرون ونيجيريا.

25/2/2013

رفضت فرنسا التفاوض مع مسلحين من جماعة بوكو حرام النيجيرية التي أعلنت في وقت سابق عن خطفها عائلة فرنسية مؤلفة من سبعة أفراد للضغط من أجل إطلاق عناصرها المحتجزين لدى السلطات النيجيرية والكاميرونية.

26/2/2013

قتل سبعة من حراس أحد الأسواق بولاية يوبي بشمال شرق نيجيريا في أحدث هجوم بمنطقة شهدت هجمات متكررة, في تصاعد للعنف خلف أكثر من 26 قتيلا منذ يوم الجمعة الماضي.

27/2/2013
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة